السبت , أكتوبر 24 2020
سورية تزيد الاعتماد على الطاقة المتجدّدة والنظيفة

سورية تزيد الاعتماد على الطاقة المتجدّدة والنظيفة

سورية تزيد الاعتماد على الطاقة المتجدّدة والنظيفة

أدّت العديد من النشاطات البشرية واستخدام الوقود المكثف إلى تلوث الهواء والتغيير المناخي، وهذا ما أكده معاون وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري، داعياً إلى زيادة الاعتماد على الطاقات المتجددة والنظيفة.

وقال المهندس محمد وضاح قطماوي معاون وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري: إن «أسباب تلوث الهواء والتغير المناخي وزيادة مساحة ثقب طبقة الأوزون ومعظم المشاكل البيئية هي نتيجة للنشاطات البشرية المختلفة واستخدام الوقود الأحفوري لتأمين الطاقة للعمليات الإنتاجية المختلفة».

وأضاف قطماوي تعليقاً على تعافي طبقة الأوزون جراء توقف المصانع بسبب إجراءات التصدي الدولية لتفشي فيروس كورونا أن «ما ينتج عن ذلك من غازات مختلفة هي السبب الرئيسي في ظاهرة التغير المناخي وزيادة درجة حرارة الأرض نتيجة صعوبة التبادل الحراري مع الغلاف الخارجي بسبب هذه الغازات ومنعها لخروج الحرارة المرتدة من الأرض مشكلة ما يُعرَف بظاهرة البيت الزجاجي»، مؤكداً أن هذه الغازات تؤثر على طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من تأثير الأشعة فوق البنفسجية الضارة بصحة الإنسان والحيوان والنبات».

اقرأ المزيد:زيت ادلبي مغشوش بريف اللاذقية

واستدرك متسائلاً: «لكن هل سنتعلم من هذا الدرس ونراقب تصرفاتنا في المستقبل وخاصة من قبل الدول الصناعية الكبرى التي تنفث مئات آلاف الأطنان من الملوثات إلى الغلاف الجوي مسببة للمشاكل البيئية المختلفة؟».

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة أعلنت، في وقت سابق، أن ثقب الأوزون فوق القطب الشمالي قد أغلق.