الخميس , مايو 28 2020
ما علاقة الصين ب حلوى "الهيطلية

ما علاقة الصين ب حلوى “الهيطلية” ؟

ما علاقة الصين ب حلوى “الهيطلية” ؟

في صحون واسعة وعميقة تقدّم حلوى “الهيطلية” صيفاً، تعلوها بوظة الحليب والمكسرات، وفي أسفلها مكعبات الحليب والنشاء الباردة ممزوجة بالقطر.

تُعرف “الهيطلية” بأنها من الحلويات الصيفية الباردة المشهورة في سوريا وبخاصة في مدينة حلب، يدخل الحليب والنشاء في أصل تكوينها وتقدّم باردة مع القطر، كما تعرف “الهيطلية” في بلاد الشام وفلسطين، ولها مسميات عدة منها “المهلبية والمحلبية، والهيلطية” وتختلف طريقة إعدادها من منطقة لأخرى.

أصل التسمية

جاء في كتاب “موسوعة حلب المقارنة” لخير الدين الأسدي عام 1988، عن أصل الهيطلية، أنّ لها روايات عدة، منها أنّها تعود إلى قبيلة “الهياطلة” وهي قبائل تركستانية، تسكن بخارى وسمرقند في شمال غربي الصين، واشتهرت بصنع هذا النوع من الحلويات، وبسبب التبادل التجاري القديم بين حلب ومدن بخارى وسمرقند انتقلت “الهيطلية” إلى حلب عن طريق التجار، وسميت بهذا الاسم نسبة لتلك القبائل، ومن ثم انتقلت إلى باقي المدن السورية.

وما يؤكد هذا الكلام أنّ الهيطلية لا تزال موجودة في تركستان والهند، وأنّ أهالي حلب يأكلونها في أوانٍ خزفية صينية وملاعق صينية. وفق الأسدي.

وكان مترفو حلب يقدمونها بصحون مزخرفة خاصة وملاعق خاصة، صيفاً، كضيافة في القرن الـ 19 عشر، ويشترونها من حي قارلق شرقي مدينة حلب.

وعن طريقة طبخها قديماً يقول، الأسدي في موسوعته، إنها تطبخ بالحليب مع القليل من النشاء، وبعد أن يبرد يقطع ويوضع في صحن ويصب عليه القطر أو بوظة الحليب أو كلاهما معاً، ويعطّر بماء الزهر، فتسمى “هيطلية بحليب”.

وفي كتاب “ذكريات من ماضي حلب” لسعد زغلول الكواكبي والمؤرخ علاء السيد، فقد عُرفت أسرة “الهيطلاني” في حلب بصناعة تلك الحلويات التي نسبت إليها، ولا سيما محل سعيد الهيطلاني الذي كان مطعمه في حي باب النصر بحلب، يقتصر على صناعة المرطبات “العنبر بوظ والهيطلية”.

وكان سعيد أشهر حلواني بحلب في صناعة المرطبات وحلويات أخرى تراثية مصنوعة من مشتقات الحليب من المهلبية إلى الرز بالحليب بنوعيه.

ويقال إنها سميت “هيطلية” تحريف من كلمة “هاي طلي” التركية، هاي تعنى الفرح، وطلي تعني اللذة، أي فرحة اللذة، وحبور النعيم.

وتسمى في السريانية “حيا طليا” أي حياة الطفل أو قوته، فيما يسميها نصارى حلب “حيطلية” على أنّ أصلها سرياني.

كما يقال أن”هيطلية” من “هيطلة” الفارسية بمعنى القدر من النحاس الأصفر لأنها كانت تصب فيه لتؤكل، وتسمي مصر إناءها بـ”هيطلة”.

طريقة عمل الهيطلية

نضع 4 أكواب من الحليب على النار، وفي كوب ماء بارد نذيب 4 ملاعق كبيرة من النشاء، ونضيفها للحليب، ومن ثم نضيف كوباً من السكر، وملعقة صغيرة من الفانيلا ونحرك المزيج على النار حتى يغلي.

نسكب المزيج في صينية ونتركها حتى تبرد ومن ثم نضعها في البراد، وحين نخرجها باردة نقسمها إلى مربعات ونضعها في صحون، ونضيف لكل صحن القطر وماء الزهر، ونزينها ببوظة الحليب والمكسرات كالفستق الحلبي.

اقرأ أيضا: الأقباط أم الفراعنة أم أهل عكا؟ قصة اختراع الفلافل الأكثر مبيعاً بالشرق الأوسط!

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك