الأربعاء , أكتوبر 28 2020
الكوكب التاسع في مجموعتنا الشمسية "سراب"

الكوكب التاسع في مجموعتنا الشمسية “سراب”

الكوكب التاسع في مجموعتنا الشمسية “سراب”

منذ فترة ويدرس علماء الفلك كوكبًا غامضًا، بعد كوكب بلوتو، والذي تبلغ كتلته 10 أضعاف كتلة الأرض، ولكن التطورات الجديدة تشير إلى أن الكوكب التاسع بعيد المنال قد يكون مجرد سراب.
يرى الباحثون أن الكوكب الغامض هو “جاذبية جماعية”، أي قرص مترامي الأطراف من الحطام الجليدي يتكون من ملايين الأجسام الصغيرة.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يفترض الفريق أن القرص يحتوي على كتلة تبلغ اضعاف كتلة الأرض وقادر على التحول أثناء تحركه حول الشمس، مما يجعله يبدو ككوكب غير مرئي.

ويعتقد الباحثون أن القرص تكون من بقايا تكون النظام الشمسي، وشق طريقه إلى حافة الفضاء، حيث أصبح كتلة مدارية.

وطورت “آن ماري ماديجان”، وهي عالمة فيزياء فلكية في جامعة كولورادو بولدر، نظرية أن الكوكب التاسع مجرد سراب، وعملت مع زميلها “ألكسندر زديريك” على التحقق من النظرية من خلال دراستين.
وشرح الباحثون أن الجاذبية الجماعية تتغير مع الدوران حول الشمس، ما يجعل هذا القرص يبدو ككوكب تاسع يظهر ويختفي.

وقالت ماديجان: “ما نقوم به هو أخذ قوى الجاذبية بين كل هذه الأجسام الصغيرة بعين الاعتبار، وهذا أمر مهم حقًا”.
وشرحت: “عندما تشكل المشتري وزحل ونبتون وأورانوس، وصل الحطام الزائد الذي لم يصل إلى كوكب الأرض إلى الحافة الخارجية للنظام الشمسي، وكون هذا القرص، واعتقد أنه ذا كتلة أكبر بكثير مما كان يُعتقد في السابق”.

اقرأ أيضا: بسبب كورونا.. كنيسة ألمانية تستضيف صلوات المسلمين

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك