الأربعاء , أكتوبر 21 2020
وفاة سوري في السعودية بعد إصابته كورونا

وفاة سوري في السعودية بعد إصابته كورونا

وفاة سوري في السعودية بعد إصابته كورونا

أفادت مصادر اعلامية أمس الثلاثاء، عن وفاة رجل سوري من ريف حلب في السعودية جراء إصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

ونعى ناشطون سوريون “خالد عبد الرحيم الراعي” والذي ينحدر من بلدة زيتان بريف حلب الجنوبي في السعودية نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وقضى أول سوري في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، في الخامس من شهر شباط الفائت، جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقالت المصادر حينها إن “عمر بصمجي” 50 عاما، والذي ينحدر من مدينة سرمين بريف إدلب الشرقي، توفي بشكل مفاجئ في مشفى “الملك عبد الله” في مدينة جدة، عقب ظهور أعراض تحمل فيروس “كورونا”.

وكان توفي أربعة سوريين في إيطاليا، ثلاثة منهم أطباء، كما توفي حارس منتخب سوريا سابقا بسبب “كورونا” في السويد.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، أمس الاثنين، تسجيل 2235 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، ليرتفع الإجمالي العدد إلى 47795، فيما سجلت 9 حالات وفاة ليصبح العدد الكلي لهذه الحالات إلى 399.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار، مرض فيروس “كورونا” “جائحة”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.