الإثنين , أكتوبر 26 2020
هل يمكننا الاستغناء عن حواسيبنا تمامًا؟

هل يمكننا الاستغناء عن حواسيبنا تمامًا؟

هل يمكننا الاستغناء عن حواسيبنا تمامًا؟

تتفوق أجهزة آيباد على جميع الحواسيب اللوحية الأخرى من ناحية الكفاءة والسرعة، إلا أنها وعلى مدى سنوات كثيرة كانت مقيّدة بنظام iOS الذي يتيح لها العمل كهواتف آيفون كبيرة الحجم دون استغلال الشاشة الكبيرة والعتاد القوي بشكل كامل، إلا أن أبل كانت تعمل منذ مدة على نظام خاص بأجهزة آيباد، وبالفعل فقد أصبح متاحًا للتنزيل وجاهزًا للانطلاق بك في تجربة جديدة مميزة قد تجعلك تتخلّى عن حاسوبك الشخصي.

هل يمكن لآيباد أن يستبدل حواسيبنا الشخصية؟

إن كنت مستخدمًا عاديًا فبالطبع يمكنه، ذلك وخاصة مع إطلاق نظام iPadOS ولكنك لن تحصل على كل الأدوات والبرامج إن كنت متخصصًا في مجال معين، تحاول أبل Apple الجمع بين الحاسوب الشخصي والجهاز اللوحي في النظام الجديد، وبالفعل فقد وصلت إلى نصف الطريق واستطاعت أن تنال إعجاب المتابعين، ونسلط الضوء في مقالنا اليوم على أبرز إيجابيات نظام iPadOS والميزات الجديدة التي يمكن أن تجعلك تتخلى بالفعل عن حاسوبك التقليدي.

حافظت أبل على نمطها الجميل المعتاد في آيباد كجهاز يمكنه الجمع بين الهاتف اللوحي والحاسوب، ولكنها أضافت الكثير من التعديلات والتحسينات التي ستنال إعجاب الجميع، وهي:

الشاشة الرئيسية الجديدة

قامت أبل بالتخلي عن طابعها المعتاد في الشاشة الرئيسية ويمكن للمستخدم تغيير عدد البرامج الموجود في الشبكة الرئيسية، بالإضافة إلى إمكانية عرض شريط الاختصارات على الشاشة الرئيسية أيضًا، وتم تخصيص جزء من الشاشة لعرض المفكرة والتذكيرات والإشعارات.

تقسيم الشاشة Split View

مع النظام الجديد يمكنك تقسيم الشاشة لجزئين أو أكثر والاستفادة من المساحة الكبيرة للشاشة لتشغيل برنامجين في الوقت ذاته، أو تشغيل برنامج واحد لمرتين معًا، كما يمكن الاحتفاظ بتلك التقسيمات للعودة إليها في الوقت الذي تريد وبلمسة واحدة.

لوحة المفاتيح العائمة

ويمكنك تحريكها إلى أي مكان تريده، الأمر الذي سيوفر لك مزيدًا من المساحة لعرض محتوى مفيد بدلًا من أن تغطّي الأزرار نصف الشاشة، كما يمكنك الكتابة باستمرارية دون رفع يدك عن الشاشة باستخدام الميزة الجديدة QuickPath.

Sidecar

وهي ميزة جديدة تحدثنا عنها بالتفصيل في مقال سابق تجمع بين حواسيب ماك وآيباد، تسمح لآيباد بالعمل كشاشة إضافية لأي حاسوب ماك يعمل بنظام MacOS Catalina عن طريق كابل يصل بين الجهازين، أو لاسلكيًا باستخدام واي فاي، ويمكنك استخدام آيباد كلوح للرسم باستخدام Apple Pencil.

سفاري الجديد Safari

قامت أبل بتغير جوهري ضمن متصفح الإنترنت الخاص في نظام iPadOS الجديد فمن الآن وصاعدًا سيتم عرض الموقع المخصص لسطح المكتب على شاشة آيباد بدلًا من موقع الهاتف المحمول، وسيساعد ذلك في تغيير تجربة المستخدم بشكل إيجابي، إلا أن الأمر قد يواجه بعض الصعوبات التقنية بسبب حاجة بعض الصفحات إلى مؤشر ماوس لاستخدام جميع الأدوات.

Slideover

إن كنت تستخدم برنامجًا معينًا في أغلب الأوقات كتطبيق الرسائل والموسيقا والملاحظات، فستكون هذه الميزة مفضلة لديك بالتأكيد، وستمكنك من تشغيل تطبيقات بشكل مصغر على طرف الشاشة وإخفائها لإعادة استخدامها وقتما تريد دون العودة إلى قائمة التطبيقات أو شريط الاختصارات.

الوضع المظلم Dark Mode

تدعم جميع التطبيقات الأساسية في آيباد الوضع المظلم، وتعمل أغلب التطبيقات الأخرى على دعم الوضع المظلم أيضًا، ويمكن تشغيله بشكل تلقائي في ساعات محددة من اليوم، أو عند رغبتك في ذلك، وهو أمر جديد بالنسبة لآيباد رغم توفره سابقًا على هواتف آيفون.

تحرير النصوص بأسلوب جديد

قامت أبل بتطوير أسلوب مميز لتحديد النصوص في نظام iPadOS الجديد بمجرد تمرير الأصبع فوقها، بالإضافة للتحديد الذكي الجديد الذي يتيح تحديد كلمة بالنقر المزدوج عليها، وتحديد جملة بالنقر ثلاث مرات وتحديد الجملة بالكامل بأربع نقرات متتالية، ويمكنك تحرير ما حدّدته بكل سهولة باستخدام ثلاثة أصابع كالقرص للداخل Pinch للنسخ، والإسقاط بثلاث أصابع للصق، بالإضافة للتراجع من خلال السحب لليسار بثلاثة أصابع أيضًا.

إدارة الملفات

أتاحت أبل المستخدمين من خلال النظام إمكانية تصفح الملفات وإدارتها ومشاركتها من خلال تطبيق The Files الجديد، وذلك بتغيير واجهة التطبيق وعرض مزيد من التفاصيل حول الملفات المحفوظة، بالإضافة لإمكانية العمل التشاركي على الملفات عن طريق Shared Folders وتصفح الملفات على الأجهزة المتصلة بالشبكة المحلية عن طريق File server ولا ننسى إمكانية توسيع مساحة التخزين وتصفح الملفات على ذواكر USB خارجية.

إضافات وتحسينات أخرى

يمكن للجميع اليوم تجربة خدمة الألعاب الجديدة المقدمة من أبل Apple Arcade التي تملك اليوم أكثر من 100 لعبة جديدة، كما يمكنك التحكم بأيبادك بالكامل عن طريق الأوامر الصوتية والتفاعل معه بمساعدة سيري Siri الذي حصل على صوت جديد وتحسينات في النطق وفهم الجمل الطويلة.

تقول أبل بأن Face ID يساعدك على فتح الهاتف بشكل أسرع بنسبة 30% وأن البرامج ستكون أصغر حجمًا ويمكن فتحها أسرع بمرتين، كما قامت أبل بتحسن التفاعل مع آيباد من خلال دعم الماوس ولوحة المفاتيح الملحقة وأضافت الكثير من الاختصارات التي ستوفر الوقت والجهد، وأضافت عددًا كبيرًا من الخطوط التي ستستخدمها عند تحرير النصوص أو الكتابة على الصور.

وبالحديث عن الأمان والخصوصية قامت أبل كعادتها بالتركيز على هذه الناحية والتباهي بقدرتها على الحفاظ على أمان أجهزتها من الاختراق والقرصنة، وتتيح اليوم لجميع مستخدمي آيباد إنشاء الحسابات على جميع المواقع باستخدام ميزة Sign in with Apple.

المصدر: اراجيك

اقرأ أيضا: آبل تستحوذ على شركة Inductiv المتخصصة في تقنيات تعلم الآلة

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك