الأحد , نوفمبر 29 2020
الباب

قنابل ضوئية روسية في أجواء «الباب»

قنابل ضوئية روسية في أجواء «الباب»

واصلت التنظيمات الإرهابية الممولة من الاحتلال التركي، اليوم الإثنين، تصعيد عدوانها على نقاط انتشار الجيش العربي السوري في جبل الزاوية، وعلى محور الفطيرة بريف إدلب الجنوبي، في وقت ألقى الطيران الحربي الروسي، ليل الأحد الاثنين، قنابل ضوئية في أجواء مدينة الباب بريف حلب الشرقي المحتلة من تركيا، في مؤشر على حدوث محاولات تسلل من إرهابيي أردوغان إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري.
واستهدف الجيش السوري اليوم بعد منتصف ليل الأحد الاثنين بالصواريخ مواقع التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي في الفطيرة وبينين والرويحة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، رداً على اعتداءات تلك التنظيمات المستمر منذ أيام، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وذكرت مصادر محلية في إدلب أمس الأحد لـ«الوطن»، أن تصعيد تلك التنظيمات من اعتداءاتها يهدف إلى خلق حالة من التوتر تحول دون تسيير مزيد من الدوريات المشتركة الروسية التركية على الطريق الدولية « إم 4» لمنع فتحه أمام المرور، بموجب «اتفاق موسكو» الروسي التركي في 5 آذار الماضي.
وأشارت المصادر الإعلامية المعارضة إلى أن طائرات حربية روسية حلقت في أجواء محافظة إدلب مع دخول وقف إطلاق النار يومه الـ88 على التوالي.
وبالترافق مع تلك التطورات ذكرت مواقع إعلامية معارضة أن الطيران الحربي الروسي، ألقى ليل الأحد الاثنين، قنابل ضوئية في أجواء مدينة الباب بريف حلب الشرقي، مشيرة إلى أن هذه الحادثة هي الثانية من نوعها هذا العام.
ولفتت إلى أن أجواء المنطقة شهدت تحليقاً مكثفاً للطيران الروسي استمر نحو الساعة.
وكثيراً ما تقوم تنظيمات إرهابية موالية للاحتلال التركي بمحاولات تسلل باتجاه النقاط العسكرية للجيش العربي السوري.
وأشارت المصادر إلى أن التنظيمات الإرهابية على محاور مدينة الباب وبلدة تادف بريف حلب الشمالي الشرقي استنفرت، عقب ساعات من تحليق لطائرات روسية في أجواء الباب وإطلاقها قنابل مضيئة في سماء المنطقة.

مقالات مشابهة :  حل شركة أبراج سوريا رسمياً وتفويض ثائر دريد لحام بتصفيتها

الوطن