الأحد , أكتوبر 25 2020
6 طرق طبيعية لتطهير القولون: الفوائد والمخاطر المحتملة

6 طرق طبيعية لتطهير القولون: الفوائد والمخاطر المحتملة

6 طرق طبيعية لتطهير القولون: الفوائد والمخاطر المحتملة

يعتبر تطهير القولون علاجا بديلا شائعا يدعي بعض الناس أنه يزيل الفضلات والسموم من القولون، ومع ذلك، هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم استخدام إجراءات تطهير القولون، باستثناء تلك التي يصفها الأطباء.

يأتي معظم ما يعرفه الباحثون عن تطهير القولون الآمن من الدراسات التي تهدف إلى إيجاد طرق لتحسين إجراء تنظير القولون.

من المفترض أن تساعد معظم منتجات تطهير القولون على إزالة السموم من القولون أو إزالة المواد الضارة، مثل المخاط والبراز الجاف، كما يستخدم بعض الأشخاص أيضًا تطهير القولون للمساعدة في تخفيف الإمساك.

نستعرض فيما يلي بعض طرق تطهير القولون الشائعة الأساس العليمي وراءها، فضلا عن فوائدها ومخاطرها المحتملة، بحسب ما جاء في تقرير لموقع Medical News Today الطبي.

1. الماء

يعد استخدام الماء من أسهل الطرق وأكثرها أمانًا لتنظيف القولون بشكل طبيعي، إذ يرطب الماء البراز ويعطيه كتلة مرنة، مما يسهل مروره عبر القولون.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالجفاف سيكون لديهم حركات أمعاء أقل لأن أجسامهم تحاول الاحتفاظ بالماء، وسوف يعيد امتصاص الماء من الأمعاء، مما يؤدي إلى جفاف البراز، وصعوبة المرور.

تختلف احتياجات الجسم اليومية من الماء، ولكن من الضروري شرب الكثير من الماء على مدار اليوم.

توساهم المشروبات الأخرى، بما في ذلك المشروبات التي تحتوي على الكافيين، في تناول الماء اليومي للشخص، ولكن الماء العادي هو الخيار الأفضل لأنه لا يحتوي على أي سعرات حرارية.

في دراسة عام 2013، وجد باحثون في الأردن أن شرب أكثر من أربعة أكواب من الماء يوميًا يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ولكن النتائج لم تكن ذات دلالة إحصائية.

وقد حددت الدراسة نفسها الإمساك كعامل خطر كبير لسرطان القولون والمستقيم، لذلك يمكن أن يساعد شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا في منع الإمساك، كما أنه يوفر العديد من الفوائد الصحية الأخرى.

2. عصير الفواكه والخضار

تحتوي عصائر الفاكهة والخضروات النيئة على العديد من العناصر التي قد تساعد في تطهير القولون، بما في ذلك الألياف والمواد الكيميائية النباتية (المواد الكيميائية النباتية المفيدة) والسكريات الطبيعية التي تعمل كملينات، مثل السوربيتول والفركتوز.

يوصي أنصار تطهير العصير بأنواع عصائر التفاح والبرقوق المجفف، والكمثرى، والموز، والكيوي، العنب، والليمون.

وتوصي بعض خطط تطهير القولون باستهلاك السوائل فقط لبضعة أيام في كل مرة للمساعدة في تطهير القولون والجهاز الهضمي.

وتوصي معظم السلطات الصحية بتجنب تطهير القولون باستخدام العصائر، إذ يمكن أن تحتوي عصائر الفاكهة الخام على مركبات صلبة على الكلى والكبد.

ويمكن لهذه العصائر – بدون أي علاج لقتل البكتيريا والفيروسات الضارة- أيضًا أن تسبب في حدوث إعياء، وقد يشكلون مخاطر كبيرة لأولئك الذين يعانون من حالات طبية، مثل مرضى السكري.

لذلك من الأفضل تناول عصائر الفاكهة والخضروات على شكل عصائر”سموثى” للحفاظ على جميع الألياف والماء والمواد الغذائية سليمة.

3. الألياف

تضيف الألياف حجمًا كبيرًا إلى البراز، مما يقلل من الوقت الذي تقضيه في القولون ويزيد من عدد حركات الأمعاء التي يعاني منها الشخص.

العديد من الأطعمة الطبيعية الكاملة غنية بالألياف، بما في ذلك، المكسرات، والفاصوليا، البذور، والتوت، والحبوب الكاملة.

ويمكن للأشخاص الذين يجدون صعوبة في الحصول على ما يكفي من الألياف من خلال نظامهم الغذائي محاولة تناول مكملات الألياف.

4. الأطعمة المخمرة

غالبًا ما تحتوي الأطعمة المخمرة على مستويات عالية من البروبيوتيك، وهي بكتيريا مفيدة تساهم في صحة الأمعاء.

تساعد هذه البكتيريا الأمعاء على إخراج البراز من القولون بانتظام وتقليل خطر الغازات والانتفاخ والإمساك والعدوى.

وتشمل الأطعمة المخمرة الشائعة التي تحتوي على البروبيوتيك، اللبن والزبادي، وخل حمض التفاح، وملفوف مخلل، والمخللات، والبيرة وعصير التفاح، وبعض أنواع الجبن.

تشير الأبحاث إلى أن البروبيوتيك قد يساعد في منع سرطان القولون وربما علاجه، لكن الباحثين يتفقون على أن المزيد من الدراسات ضرورية لفهم هذه الآثار.

5. النشويات المقاومة

تحتوي بعض الأطعمة على النشويات المقاومة، وهي أنواع من السكر يصعب على الجسم تحطيمها. تبقى هذه النشويات غير مهضومة في الغالب وتصبح كبيرة الحجم في البراز.

كلما زاد الحجم في البراز، كلما تم تحفيز الأمعاء بشكل أسرع، وربما يساعد في تطهير القولون.

تشمل الأطعمة الغنية بالنشويات المقاومة، البطاطا والبطاطا الحلوة وقطع السكر، وقصب السكر، والذرة الحلوة، والموز الأخضر، والأرز، والمعكرونة.

وعلى عكس النشويات الأخرى، تنتج النشويات المقاومة للهضم مركبات تظهر الأبحاث أنها قد تساعد، في منع سرطان القولون، وتحسين تنظيم المغذيات الكبيرة، وتغيير مستويات الهرمون، مما قد يؤدي إلى تحسين الصحة العقلية والبدنية، ومنع أو السيطرة على مرض السكري.

6. عصير الليمون

يمكن أن يكون لتناول عصير الليمون بانتظام تأثير إيجابي على صحة الجهاز الهضمي، ويكون أكبر فائدة عندما يُشرب على معدة فارغة، مما يسمح للمركبات الموجودة في الليمون بالتفاعل بسهولة أكبر مع الغشاء المخاطي للأمعاء.

يحتوي عصير الليمون على نسبة عالية جدًا من فيتامين “سي”، لذلك قد يكون منظفًا فعالًا للقولون.

الفوائد والمخاطر المحتملة

يدعي الأشخاص الذين يدعمون تطهير القولون أنه يمكنهم تحسين مستويات الطاقة، على الرغم من عدم وجود دليل علمي لإثبات ذلك.

ولا توجد حاليًا فوائد مثبتة لتطهير القولون، طبيعية أو غير ذلك، ومع ذلك، يدعي الأشخاص الذين يروجون لتطهير القولون أنه يقدم للجسم فوائد صحية كبيرة، بما في ذلك، رفع طاقة الجسم، وإزالة السموم، وتحسين وظائف الكبد، وتعزيز جهاز المناعة، والمساعدة في فقدان الوزن، وتخفيف الانتفاخ والتشنجات والغازات، والحد من خطر الإصابة بسرطان القولون.

من ناحية أخرى، تتضمن بعض المخاطر المحتملة لتطهير القولون ، الضعف، والتهيج والجفاف، والقيء والغثيان، والمغص، فقدان البكتيريا المعوية الصحية وزيادة خطر العدوى، وإسهال، وتقرحات الأمعاء.

لذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات سابقة في الأمعاء تجنب طرق تطهير الأمعاء إلا إذا قام الطبيب وصفها.

كما تشير المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة أيضًا إلى عدة مخاطر محتملة للتطهير، بما في ذلك: الإسهال الذي قد يؤدي إلى الجفاف، والعدوى البكتيرية، ونقص المغذيات، والصداع.

اقرأ أيضا: منها القولون والمناعة… 6 فوائد سحرية لحبوب الخميرة

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك