الأحد , يوليو 5 2020

لأول مرة.. حزب البعث في سوريا يتحول في الانتخابات من “ثقة القيادة” إلى “ثقة الرفاق”

لأول مرة.. حزب البعث في سوريا يتحول في الانتخابات من “ثقة القيادة” إلى “ثقة الرفاق”

التقت اليوم ( السبت )قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي بالرفاق أمناء الفروع الحزبية ورؤساء مكاتب التنظيم الفرعية وذلك في مبنى القيادة المركزية للحزب في دمشق.
وافتتح الرفيق الهلال حديثه بنقل تحية ومحبة الرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين العام للحزب رئيس الجمهورية للرفاق الحضور متمنياً لهم التوفيق والنجاح في المرحلة المقبلة ومن خلالهم إلى كل الرفاق البعثيين على ساحات القطر، منوهاً بأنها مرحلة استثنائية وحساسة لأن سورية تعيش تحت سطوة وباءين؛ الوباء الأول والأخطر المتمثل في الإرهاب التكفيري الذي تصدى له شعبنا البطل بالتفافه حول الجيش العربي السوري خلف قيادة القائد الرمز بشار الأسد الذي نفتخر ونعتز به لما قدمه للوطن والمنطقة والعالم أجمع. والوباء الثاني هو جائحة كورونا التي تميّز الرفاق البعثيون في مكافحتها وانبروا ليكونوا خير عون لأبناء شعبنا لتخطيها في القريب العاجل.
كما ناقش الرفيق الأمين العام المساعد قرار القيادة الناظم لعملية الاستئناس الخاصة باختيار الرفاق البعثيين للدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب السوري، مستعرضاً القرار الذي يخص هذا الاستحقاق، وتم تفنيده ومناقشة مواده كلّ على حدة. هذا القرار الذي بموجبه سيقوم البعثيون باختيار ممثليهم إلى مجلس الشعب في دوره التشريعي الثالث من خلال مؤتمرات موسعة لفروع الحزب في سورية علماً بأنها المرة الأولى في تاريخ الحزب التي يتم فيها اختيار ممثليه لهذا الاستحقاق عن طريق هذا العدد الكبير من البعثيين وبشفافية عالية.
كما ناقش الرفاق الحضور مواعيد الاستئناس الحزبي وطرائق تنفيذه في الفروع الحزبية وعلى مستوى المؤتمرات الموسعة للفروع وتحديد الأوقات بدقة، ليتسنى التحضير للحملات الدعائية الانتخابية للمرشحين واستصدار البيان الانتخابي لكتلة البعث.
من جانبه الرفيق حموده الصباغ رئيس مجلس الشعب شدد على ضرورة انتقاء الرفاق المرشحين وفقاً لرؤية القائد بشار الأسد لتكون كتلة حزب البعث العربي الاشتراكي قدوة في خدمة الجماهير وتحقيق تطلعاتهم تحت قبة مجلس الشعب.

عن صفحة حزب البعث العربي الاشتراكي