الخميس , أكتوبر 22 2020
فلاتر الاستحمام، الحل السحري لمشاكل الشعر والبشرة
Close up of a woman washing her hair while showering in the morning.

فلاتر الاستحمام، الحل السحري لمشاكل الشعر والبشرة

فلاتر الاستحمام، الحل السحري لمشاكل الشعر والبشرة

هل سبق أن انتقلت إلى مدينة جديدة ثم بدأ شعرك بالتساقط فجأة بشكل جنوني، أو بدأت علامات الجفاف والتقشر تظهر على بشرتك، ثم قيل لك إن سبب ذلك هو مياه الاستحمام؟

نهدر كثيراً من الأموال سنوياً على مستحضرات العناية بالبشرة وماسكات الشعر، في حين أن استخدام فلاتر الاستحمام قد يكون حلاً جذرياً يجنِّبنا جزءاً كبيراً من مشاكل البشرة والشعر ويوفر لنا استخدام المستحضرات العلاجية.

سنتعرف معاً على فوائد فلاتر الاستحمام، والأضرار التي قد تلحقها المياه غير المفلترة بشعرنا وبشرتنا، وكيفية اختيار الفلتر المناسب.

أضرار مياه الاستحمام على الشعر والبشرة

غالباً ما تكون مياه الاستحمام “عسرة”، أي تحتوي على نسبة كبيرة من المعادن التي قد تكون مفيدة للشرب لكنها ضارة للبشرة والشعر، كما تحتوي هذه المياه على مواد كيميائية مثل الكلور الذي لا يقل ضرراً عن المعادن الموجودة في المياه العسرة.

تمنع المعادن الصلبة الموجودة في مياه الاستحمام الصابون من الرغوة بشكل كاف، كما تساهم في جعله صعب الغسل؛ مما يؤدي إلى تراكم بقايا الصابون على الجلد بعد الاستحمام، وهو الأمر الذي يساهم في سد مسام البشرة وظهور البثور على الوجه أو الجسم.

كما قد تزيد هذه المعادن من خطورة بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والصدفية، وقد تسبب حساسية وتهيجاً للبشرة؛ لذا يُنصح أولئك الذين يعانون من هذه الأمراض بتجنب الاستحمام بالماء العسر.

كذلك تجعل هذه المعادن الشعر أكثر جفافاً؛ ومن ثم أكثر عرضة للتساقط والتقصف.

أما الكلور الموجود في مياه الاستحمام، فهو يؤدي إلى جفاف الجلد وفروة الرأس، لأنه ينزع الزيوت من جلدك وشعرك على حد سواء.

بمعنى آخر، قد تضرين بشعركِ وبشرتك في الوقت الذي تعتقدين فيه أنك تأخذين حماماً لطيفاً للحصول على بعض الانتعاش، فما هو الحل؟

فوائد فلاتر الاستحمام

إذا كانت نوعية المياه رديئة في بلدتك أو كنت تعلمين أن المياه التي تستخدمينها في الاستحمام مياه عسرة، فعليك إذن أن تسارعي بتركيب فلتر لدوش مياه الاستحمام.

إذ تقوم هذه الفلاتر بالتخلص من شوائب المياه، ومن ضمنها الرمال والأتربة والمعادن الثقيلة والأملاح غير عضوية والكلور.

ومن ثم تحمين بشرتك بهذه الطريقة من التعرض للمواد التي قد تؤدي إلى جفافها، كما تحمين شعرك من التساقط والتقصف والجفاف.

وإذا كنت من أولئك اللواتي يكثرن من صبغ شعرهن وينفقن كثيراً من الأموال على الألوان المجنونة، فمن الضروري أن تستخدمي فلتراً للاستحمام، وذلك للحفاظ على لون صبغة شعرك أطول فترة ممكنة، إذ تحمي الفلاتر شعرك من المياه العسرة التي تسرع بتلاشي ألوان الصبغة، وتُكسب شعرك لوناً باهتاً خلال وقت قصير.

أنواع فلاتر الاستحمام

هناك عديد من الفلاتر التي يمكن استخدامها للاستحمام، إذ تتباين بأسعارها ومميزاتها.

عليك أن تتأكَّدي من أن الفلتر الذي تستخدمينه يتخلص من شوائب المياه على 3 مراحل: المرحلة الأولى هي التخلص من الرمال والصدأ والأتربة وغيرها من الحبيبات الكبيرة، والمرحلة الثانية هي التخلص من الكلور (يتم دفع المياه في الفلاتر الفعالة إلى منطقة فلترة تدعى KDF-55 والتي تحتوي على مادة كبريتات الكالسيوم التي تتخلص من الكلور بشكل فعال)، أما المرحلة الأخيرة فهي لتصفية بقية الشوائب من المياه قبل خروجها من الدش.

عليك أن تتنبهي إلى أن بعض الفلاتر رخيصة الثمن تفلتر الشوائب ذات الحبيبات الكبيرة فحسب، ولا تملك القدرة على التخلص من الكلور؛ ومن ثم لا تحقق الفائدة المرجوة.

ويُنصح عموماً باستخدام تلك الفلاتر التي من الممكن أن تحوّل ما يصل إلى 98% من المواد الكيميائية والأيونات المعدنية مثل الكلور والرصاص والزئبق والحديد إلى مواد غير ضارة، وذلك عبر عملية تدعى الأكسدة الجزيئية.

على سبيل المثال، من الممكن أن تجرِّبي فلتر HELLO KLEAN (70 دولار)، إذ يرشح قسماً كبيراً من المعادن ويعمل بمبدأ التأكسد الجزيئي لإزالة الشوائب الكيميائية والروائح الكريهة.

كما أنه صديق للبيئة، إذ يستخدم بلاستيكاً أقل بنسبة 70% مقارنةً بالعلامات التجارية الأخرى: غلاف المرشح الخاص بها مصنوع من الألومنيوم، ويتم تصنيع عبواتها من ورق القنب المعاد تدويره، وهو قابل للتحلل الحيوي.

ستلاحظين الفرق بعد الاستحمام الأول باستخدام الفلتر، سيقل تساقط الشعر وتزداد صحة فروة الرأس، وستلاحظين تحسُّناً ملحوظاً في بشرتك، حتى حبوب الشباب ستتوقف رويداً رويداً عن الظهور.

اقرأ أيضا: لماذا ينصح العلماء الروس بغمس القدمين في خل التفاح ؟