الأحد , أكتوبر 25 2020
سوق

ارتفاع جنوني للأسعار الفواكه إلى ارتفاع … والأهالي يلوذون (بالسورية للتجارة)

ارتفاع جنوني للأسعار الفواكه إلى ارتفاع … والأهالي يلوذون (بالسورية للتجارة)

تعيش الأسواق هذه الأيام حالة من عدم الاستقرار في الأسعار التي تواصل الارتفاع بما يثقل كاهل المواطنين ويضعف القوة الشرائية.

(تشرين) جالت على أسواق السويداء ورصدت آراء المواطنين والباعة الذين يعانون أيضاً الارتفاع اللامسبوق في أسعار الجملة حيث قال أحد الباعة:إن المواطنين يلقون التهم علينا وكأننا نحن من دفع هذه الأسعار للجنون، إنما تجار الجملة هم السبب في ذلك.

وقالت السيدة أم فادي: لم يعد في مقدورنا شراء حتى أرخص أنواع الخضر فأصغر (طبخة) اليوم تكلف بين 2500- 3000 ليرة والراتب مازال على حاله، إضافة للاستغناء التام عن اللحوم الحمراء والبيضاء بسبب غلائها.

وشهدت الأسواق اليوم تحليقاً غير مسبوق بأسعار الفروج سواء الحي منه أو المذبوح ولعل أعلى الأسعار كانت لقطع الفروج، فسعر كيلو الفروج المذبوح تجاوز الـ2400 ليرة، لذلك طالب أهالي السويداء بضرورة تأمين اللحوم البيضاء والحمراء بأسعار معقولة بعد أن أدى ارتفاعها إلى حرمانهم منها بحجة غلاء المادة العلفية لدى السوق المحلية، وارتفاع أسعار الأدوية البيطرية وأجور المعالجة التي أوقعت المربين في عجز.

أما ما يتعلق بالفواكه فقد وصل سعر كيلو المشمش إلى 2000 ليرة، وكيلو الكرز بين 1500- 1700 ليرة، والشمام وصل سعر الكيلو منه إلى 500 ليرة والبطيخ 275 ليرة للكيلو, بالمقابل انخفضت أسعار بعض الخضر و لاسيما البندورة والبطاطا والخيار لتستقر على سعر 250 ليرة للكيلو، بينما ارتفع سعر كيلو البازلاء إلى 1000 ليرة.

وتابعت (تشرين) أيضاً صالة السورية للتجارة (صالة المدينة) التي تعرض أسعار الخضراوات والفواكه ضمنها، فبعضها يتناسب مع القدرة الشرائية للناس، وبعضها الآخر يماثل أو حتى ينافس السوق في الارتفاع، إلا أن إمكانية الانتقاء والاختيار من دون الاحتكام لسطوة البائع سواء في الكمية أو النوعية هو ما يحتسبه البعض عاملاً إيجابياً في صالات (السورية للتجارة).

إذاً تدخل إيجابي وفارق كبير في الأسعار يأمل الناس في السويداء أن يلمسوه في هذه الصالات التي يعدها المواطن سنداً في ظل الوضع الاقتصادي الحالي ولاسيما لأصحاب الدخل (المسحوق).

مدير حماية المستهلك ونائب مدير التجارة الداخلية في السويداء- عاصف حيدر جدد تأكيداته أن دوريات المديرية منتشرة على كل ساحة المحافظة، و يعملون ضمن الإمكانيات المتوفرة لديهم، وقد بدؤوا بحملة تشميع للمحلات المغلقة لفترة وجيزة ريثما يتعهد صاحب المحل بعدم إغلاقه تحت أي ظرف كان.

وأضاف حيدر : تم خلال الأيام القليلة الماضية تنظيم 12 ضبطاً تموينياً بسبب غش في التعاقد وبيع مواد فاسدة وبيع بسعر زائد وتمنّع عن البيع.