الجمعة , نوفمبر 27 2020
الأسعار على ارتفاعها.. والتجار في حالة ترقب لـ«اتضاح الرؤية»!!

الأسعار على ارتفاعها.. والتجار في حالة ترقب لـ«اتضاح الرؤية»!!

الأسعار على ارتفاعها.. والتجار في حالة ترقب لـ«اتضاح الرؤية»!!

حافظت أسعار المواد الغذائية والأساسية في أسواق محافظة درعا على مكاسبها التي حققتها خلال الأيام الماضية، في وقت لا يزال فيه البعض من أصحاب الفعاليات التجارية مصراً على تحقيق المزيد من المكاسب عبر الامتناع عن البيع وإغلاق محالهم لفترات طويلة لحين ما سموه «اتضاح الرؤية».

وأكد عدد من المواطنين ممن التقتهم «تشرين» خلال جولتها على عدد من الأسواق أن أسعار المواد وخصوصاً الأساسية لا تزال مرتفعة وتفوق القدرة الشرائية للمواطن، وذلك رغم كل التأكيدات بحدوث انفراجة في أسعارها، مشيرين إلى أن انخفاض الأسعار الذي يجري الحديث عنه لبعض المواد كان جزئياً وبنسب بسيطة ولا يقارن بالأرقام القياسية التي قفزت إليها، هذا فضلاً عن تضارب الأسعار من محل لآخر وبين منطقة وأخرى، ما اضطرهم للبحث طويلاً عنى حاجياتهم الأساسية على أمل

حافظت أسعار المواد الغذائية والأساسية في أسواق محافظة درعا على مكاسبها التي حققتها خلال الأيام الماضية، في وقت لا يزال فيه البعض من أصحاب الفعاليات التجارية مصراً على تحقيق المزيد من المكاسب عبر الامتناع عن البيع وإغلاق محالهم لفترات طويلة لحين ما سموه «اتضاح الرؤية».

مقالات مشابهة :  توقعات الأبراج اليوم الأحد 22 نوفمبر

وأكد عدد من المواطنين ممن التقتهم «تشرين» خلال جولتها على عدد من الأسواق أن أسعار المواد وخصوصاً الأساسية لا تزال مرتفعة وتفوق القدرة الشرائية للمواطن، وذلك رغم كل التأكيدات بحدوث انفراجة في أسعارها، مشيرين إلى أن انخفاض الأسعار الذي يجري الحديث عنه لبعض المواد كان جزئياً وبنسب بسيطة ولا يقارن بالأرقام القياسية التي قفزت إليها، هذا فضلاً عن تضارب الأسعار من محل لآخر وبين منطقة وأخرى، ما اضطرهم للبحث طويلاً عنى حاجياتهم الأساسية على أمل الظفر بأسعار مخفضة.

بدورهم ألقى عدد من أصحاب محال البيع بالمفرق الكرة في ملعب تجار الجملة محمليهم المسؤولية عما يحدث من تضارب في الأسعار وتغيرها بين ساعة وأخرى، فهم – أي تجار المفرق – كما المواطن يفاجؤون بتذبذب الأسعار ارتفاعاً أو هبوطاً، ما يضعهم – حسب رأيهم – في موقف محرج أمام زبائنهم الذين يعتقدون أنهم المسؤولون عما يحدث، لافتين إلى تريث تجار الجملة في طرح موادهم في الأسواق بأسعار مخفضة لحين اتضاح المشهد أكثر، وذلك للاستفادة وإلى أبعد حد من المكاسب المرتفعة لأسعار المواد.

مقالات مشابهة :  وزير التربية يلتقي الطالب عبد الرحمن الحيجي ليطلعه على اختراعه الذي يوفّر البنزين

اقرأ ايضاً: انهيار قياسي لليرة اللبنانية وغضب يلف الشارع اللبناني

وأكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في درعا – يحيى العبد الله أن المديرية تعمل على تشديد رقابتها على الأسواق وتكثيف جولاتها لمتابعة حركة الأسواق وضبطها وخاصة بما يتعلق بمنع الاحتكار والتدقيق بالفواتير التي بحوزة الفعاليات التجارية، والتأكيد على الأسعار والإعلان عنها وإبراز الفواتير، إضافة للتأكد من توافر مختلف المواد وانسيابها، مشيراً إلى أن المديرية نظمت ومنذ بداية الشهر الجاري 66 ضبطاً تموينياً بحق الفعاليات التجارية المخالفة، وشملت المخالفات الامتناع عن البيع، وعدم الإعلان عن الأسعار والبيع بسعر زائد وعدم إبراز فواتير نظامية والاتجار بالدقيق التمويني والمواد الإغاثية والغش والتدليس في أحد محال بيع المجوهرات، إضافة إلى مخالفات تتعلق بنقص وزن ربطة الخبز وسوء الصناعة.

تشرين

للمزيد تابعوا صفحتنا على فيسبوك شام تايمزshamtimes.net