الإثنين , أكتوبر 26 2020
الاقتصاد الألماني يبدأ بالانتفاض مجددا بعد كارثة كورونا

الاقتصاد الألماني يبدأ بالانتفاض مجددا بعد كارثة كورونا

الاقتصاد الألماني يبدأ بالانتفاض مجددا بعد كارثة كورونا

شهدت بعض القطاعات الاقتصادية تحسنا في مؤشراتها في عموم البلاد، بعد إغلاق سببه فيروس كورونا في معظم الدول الأوروبية.

ونقلت “رويترز” عن وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير قوله اليوم الجمعة إن البلاد ترى أولى المؤشرات المشجعة في بعض قطاعات الأعمال، لكن الاقتصاد سيستغرق على الأرجح حتى 2022 للعودة إلى الوضع الذي كان عليه قبل ضربة فيروس كورونا.
وافاد ألتماير في مؤتمر صحفي “في بعض القطاعات، نلحظ بعض التطورات التي تبعث على التفاؤل، لكن الأمر سيستغرق أسابيع وشهورا كثيرة أخرى لحين التغلب على جميع تبعات جائحة كورونا”.
بدورها أفادت وسائل إعلام دولية، اليوم الجمعة، بأن ألمانيا تخطط لكيفية تفادي موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وقال وزير المال الألماني، أولاف شولتز، إن “ألمانيا في وضع يمكنها تفادي موجة ثانية من فيروس كورونا”، محذرا من أن “غياب لقاح مضاد للفيروس يعني أن التباعد الاجتماعي وإجراءات الفحص والتتبع أمر ضروري”.

وأضاف شولتز، قائلا: “نحن نتعايش مع الفيروس وهو ما أصفه بأنه وضع طبيعي جديد. ولن يتغير إلا عندما يكون لدينا علاجات طبية جديدة وعندما يكون لدينا لقاح، وطالما لم يحدث ذلك علينا تنظيم حياتنا لتجنب موجة ثانية”.

وتابع شولتز، قائلا: إن “فرص تجنب موجة ثانية من الفيروس في البلاد “كبيرة جدا”.

وأعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، أن ألمانيا سترفع القيود على الحدود مع سويسرا وفرنسا والنمسا والدنمارك، يوم 15 يونيو/حزيران، وأضاف أن الحكومة قد تعيد النظر في ذلك إذا تدهورت الأوضاع المتعلقة بتفشي فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: “انهيار الدولار قادم”… بروفيسور أمريكي يشرح الأسباب