الجمعة , سبتمبر 25 2020
اتحاد غرف التجارة يأمل بعودة تصدير الجميد والعدس والمنظفات

اتحاد غرف التجارة يأمل بعودة تصدير الجميد والعدس والمنظفات

اتحاد غرف التجارة يأمل بعودة تصدير الجميد والعدس والمنظفات

أشاد رئيس اللجنة المركزية للتصدير في “اتحاد غرف التجارة السورية” عبد الرحيم رحال، بعودة تصدير الأجبان والألبان مجدداً، آملاً بصدور قرارات تسمح بتصدير جميد اللبن، والعدس بنوعيه، والمعقمات، والمنظفات، والكمامات.

وأضاف رحال لصحيفة “الثورة”، أن العملية التصديرية تواجه العديد من المعوقات ويجب التعاون لحلها، مؤكداً ضرورة فتح خط بحري منتظم بين سورية وروسيا، وإعفاء المصانع المحلية من الرسوم التي تقيد عملية الإنتاج، معتبراً أن الليرة يجب دعمها بالتصدير.

وأصدر وزير الاقتصاد محمد سامر الخليل منذ أيام قراراً طوى بموجبه قراره السابق الذي مدد وقف تصدير البيض والأجبان والألبان والكلور وماء الجافيل لشهر إضافي، وبالتالي سمح بعودة تصديرها مجدداً، استجابة لمطالب الصناعيين.

ومنع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أيضاً في شباط الماضي، تصدير كمامات الأنف والفم المعقمة وغير المعقمة حتى إشعار آخر، وذلك بالتزامن مع بدء انتشار فيروس كورونا عالمياً، وتهريب الكمامات المنتجة محلياً إلى الخارج ما رفع أسعارها بشكل كبير.

وقبل أيام، كشف رحّال عن تضاعف كمية صادرات سوق الهال بدمشق من الخضار والفواكه بمقدار 10 أضعاف خلال شهر، نافياً في الوقت نفسه وجود أي تأثير فعلي للتصدير على أسعارها.

وأوضح رحال أن العوامل الأساسية المؤدية إلى ارتفاع الأسعار هي الموسم والإنتاج، فإن كان في بدايته يقلّ العرض وتزيد الأسعار والعكس صحيح، إضافة إلى هوامش ربح الحلقات الوسطية، وعمليات التهريب.

وارتفعت أسعار الخضار والفواكه بشكل كبير مؤخراً، حتى وصل سعر كيلو البندورة إلى حدود ألف ليرة سورية، وكيلو البصل إلى 900 ليرة، البطاطا 900 ليرة، قبل أن تعاود انخفاضها مجدداً.

وقبل أسابيع، كلف “مجلس الوزراء” وزارتي “الاقتصاد والتجارة الخارجية” و”التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، بإجراء مراجعة أسبوعية للمواد الغذائية والمنتجات الزراعية المسموحة بالتصدير، تبعاً لواقع الإنتاج والتصدير والأسعار وحاجة السوق المحلية.

اقرأ أيضا: 40 مليون يورو لاستيراد الأعلاف ومنح تسهيلات لمربي الدواجن

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك