الجمعة , أكتوبر 23 2020
الأربعاء القادم موعد تطبيق قانون قيصر على سوريا.. كيف سيؤثر على سوريا وحلفائها؟

الأربعاء القادم موعد تطبيق قانون قيصر على سوريا.. كيف سيؤثر على سوريا وحلفائها؟

الأربعاء القادم موعد تطبيق قانون قيصر على سوريا.. كيف سيؤثر على سوريا وحلفائها؟

يحل يوم الأربعاء 17 من الشهر الجاري موعد تطبيق قانون قيصر على سوريا وفرض الولايات المتحدة أقسى مجموعة عقوبات على سوريا، ضمن قانون قيصر الأمريكي لحماية المدنيين في سوريا، وهو القانون الذي مررته الإدارة الأمريكية في ديسمبر/كانون الثاني 2019 ويسمح لها بفرض عقوبات على الدول والشركات الأجنبية التي ساعدت الحكومة السورية في عملياتها العسكرية.

ويشمل القانون أيضاً معاقبة الأفراد، أو الشركات أو الدول التي تقيم علاقات تجارية مع سوريا أو تساعد الحكومة السورية بأية طريقة كانت، وهو يشبه القوانين التي تفرض بموجبها واشنطن العقوبات على إيران.

7 نقاط أساسية في قانون قيصر الأمريكي
حدَّدت الولايات المتحدة 7 معايير لرفع العقوبات: على سوريا وروسيا التوقف عن استخدام المجال الجوي السوري لقصف المدنيين (بحسب تعبير القانون )، وفتح المناطق التي تسيطر عليها سوريا وروسيا وإيران لنقل المساعدات الإنسانية، وإفراج الحكومة السورية عن جميع السجناء السياسيين، وامتناع القوات السورية والروسية وغيرها عن قصف المراكز الصحية أو العيادات أو المستشفيات. إلى جانب ذلك، يجب على النظام السوري اتخاذ إجراءات قانونية ضد أولئك الذين ارتكبوا جرائم حرب، والسماح بعودة اللاجئين وتعويض المدنيين عن وفاة أقربائهم.

ويغطي هذا التشريع المفصل للغاية جميع الأنشطة الاقتصادية والعسكرية ليس فقط لسوريا، لكن أيضاً لإيران وروسيا.

كيف ستعاقب الولايات المتحدة روسيا وإيران؟
ومع ذلك، لا يفسّر القانون كيف تنوي الولايات المتحدة إلزام روسيا وإيران بالالتزام بأحكامه، ولا يذكر ما إذا كانت واشنطن تعتزم فرض مزيد من العقوبات على إيران وروسيا في الوقت الذي يجري فيه الأمريكيون محادثات مع موسكو بشأن مستقبل ليبيا ويحاولون التوصل إلى حل مشترك للأزمة المستمرة منذ عقد في سوريا.

ولن تؤثر المحظورات والعقوبات المنصوص عليها في القانون كثيراً في روسيا وإيران، إلى جانب أن دمشق تخضع بالفعل لعقوبات قاسية؛ ما يعني أنه من غير المتوقع أن تُحدِث العقوبات الجديدة تغييراً بارزاً على الوضع الاقتصادي.

والقانون يتجاهل الأكراد الذين ينخرطون في تجارة واسعة مع الحكومة السورية
وأوضحت واشنطن أن المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا ستُعفَى من العقوبات، لكن تلك المحافظات تنخرط في تجارة واسعة مع الحكومة السورية، وتبيعها النفط والقمح ومنتجات أخرى.

كما أن القانون لا يذكر على الإطلاق تركيا، التي تسيطر على أجزاء من شمال سوريا، وتسيطر مع روسيا على المناطق الأمنية هناك. وفي الأشهر الأخيرة، كانت هناك مزاعم بأن تركيا والميليشيات التي تعمل نيابة عنها تقوم بإيذاء مدنيين أكراد مقيمين في مدينة عفرين، التي تسيطر عليها أنقرة.

وعلى الرغم من أن فاعلية قانون قيصر ومدى قوته لم تُبرهَن على أرض الواقع حتى حدود اللحظة، تهدد الولايات المتحدة بإعادة فرض العقوبات الدولية على إيران التي رُفِعَت بعد توقيع الاتفاق النووي لعام 2015.

ويمنع حظر الأسلحة المفروض على إيران من شراء أو بيع أسلحة تقليدية طوال خمس سنوات من تاريخ توقيع الاتفاق، وهي المدة التي ستنتهي في منتصف أكتوبر/تشرين من هذا العام.

كيف يمكن أن تكون العقوبات مؤثرة؟
ولم تنجح سياسة العقوبات الأمريكية حتى الآن في توليد النتائج الدبلوماسية المرغوبة. إذ لم تغير إيران وسوريا سياساتهما، إلى جانب أنَّ أياً من العقوبات المفروضة على البلدين لا تطالب بتغيير النظام الحاكم.

كما لم تنجح العقوبات على مدار أكثر من 12 عاماً عندما فُرِضَت العقوبات على العراق.

إقرأ أيضاً: مايك فغالي يثير ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا بعد توقعاته الصادمة!

وكالات