الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
اكتشفوا الفوارق الأساسية بين البروتينات النباتية والحيوانية

اكتشفوا الفوارق الأساسية بين البروتينات النباتية والحيوانية

اكتشفوا الفوارق الأساسية بين البروتينات النباتية والحيوانية

البروتينات هي من العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم بكثرة فهي تلعب العديد من الأدوار المهمة في الجسم، كما أن هذا الأخير لا يقوم بإنتاجها بل هو يحصل عليها من خلال الأنواع الغذائية الغنية بها والتي يقوم باستهلاكها. في السطور التالية سوف نطّلع وإياكم على أهمية البروتين للجسم ونشرح لكم الفرق بين البروتينات الحيوانية والنباتية.

أهمية البروتين للجسم

تلعب البروتينات دوراً هاماً في بناء الجلد والكتلة العضلية والحفاظ على صحتها، كما أنه يُعتبر من العناصر المهمة في تكوين الشعر، كما أنها تساهم بشكل فعال في بناء العظام والأسنان وأجزاء أساسية أخرى من الجسم.

ومن ناحية أخرى، تساعد البروتينات في تكوين أنزيمات الجسم المختلفة، كما وتعمل على تشكيل الغطاء الهيكلي للخلايا الأساسية في الجسم، كما أن الأنواع الغذائية الغنية بالبروتينات تمنح الجسم كمية الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها للحفاظ على توازنه وصحته، وهو لا ينتجها بل يحصل عليها من المصادر الغذائية.

الفوارق بين البروتينات النباتية والحيوانية

إن الفارق الأساسي بين البروتينات النباتية والحيوانية يكمن في كمية وأنواع الأحماض الأمينية التي يحصل عليها الجسم من المصدر الغذائي الغني بالبروتين، فهذه الأحماض تُعتبر المكوّنات الأساسية للبروتينات، لذلك عند استهلاك الأطعمة الغنية بالبروتينات يجب الأخذ بعين الاعتبار حاجات الجسم المختلفة للمكوّنات المتنوّعة التي تحتويها هذا الأطعمة، كما ومحتوى هذه انواع الغذائية من الدهون. وفي ما يلي شرح للفوارق بين البروتينات الحيوانية والنباتية.

البروتينات الحيوانية: المصادر الحيوانية للبروتين مثل اللحوم الحمراء، الأسماك، لحوم الدواجن، البيض، الحليب ومشتقاته مثل الأجبان والقشدة والكريما واللبن الزبادي وغيرها، تحتوي بالإضافة إلى البروتينات على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والفيتامين د والأوميغا 3 والأوميغا 6، الزنك، الفوسفور وغيرها من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، فتُعتبر البروتينات الحيوانية مصادر غذائية كاملة للجسم، ولكن من الضروري أن يتم اختيار الأنواع الخالية من الدهون وذات المستوى المنخفض من الدسم عند استهلاك هذه الأطعمة، حتى لا تتسبب بتراكم الدهون والكولسترول الضار في الجسم مع كل ما يرتبط بذلك من المشاكل التي قد تصيب القلب والشرايين والأجزاء الحيوية الأخرى للجسم.

البروتينات النباتية: تحتوي مصادر البروتينات النباتية غالباً على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تفتقر إليها مصادر البروتينات الحيوانية، فتُعتبر من الأنواع الغذائية التي تساهم أيضاً في تعزيز عمل الجهاز المناعي في الجسم وتساهم في حمايته من الأمراض.

كما أن الأطعمة الغنية بالبروتينات النباتية مثل البقوليات والمكسرات والأفوكادو، الفاصولياء، البازيلاء، الأرز الكامل وغيره، تحتوي على كميات مفيدة من الألياف الغذائية التي تساهم في تحسين عمل الجهاز الهضمي وتعزيز عملية التمثيل الغذائي.

من هنا، ننصحكم بالتنويع في نظامكم الغذائي بين مصادر البروتينات النباتية والحيوانية، واختيار الأنواع التي تتناسب مع حاجات أجسامكم، مع الأخذ بعين الاعتبار اختيار الأنواع التي لا تسبب الضرار الصحية لكم.

اقرأ أيضا: حيل ذكية للسيطرة على الجوع عند اتباع رجيم

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك