الخميس , أكتوبر 22 2020
اسكوبار

سبب ترحيل ليدر الذراع الأيمن لبارون المخدرات إسكوبار إلى ألمانيا

سبب ترحيل ليدر الذراع الأيمن لبارون المخدرات إسكوبار إلى ألمانيا

بعد انقضاء مدته عقوبته في الولايات المتحدة الأمريكية، وصل كارلوس ليدير أحد أشهر تجار المخدرات في العالم إلى الأراضي الألمانية. فما الذي أتى بالذراع الأيمن لبارون المخدرات الكولومبي بابلو إسكوبار إلى ألمانيا؟

ارتبط اسمه باسم أعتى رجال العصابات الإجرامية في كولومبيا، بابلو إسكوبار. إنه كارلوس ليدير ريفاس، أحد أشهر تجار المخدرات في العالم والذي تم تسليمه اليوم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية للسلطات الألمانية. ليدير هو الشريك المؤسس للمنظمة الإجرامية الكولومبية المعروفة باسم “كارتيل ميديين” إلى جانب بابلو إسكوبار، وهي متخصصة في تهريب وتجارة المخدرات.

في صباح يوم الثلاثاء (17 يونيو/حزيران 2020) نقل الرجل من الولايات المتحدة الأمريكية بجواز سفر ألماني إلى ألمانيا، وفق ما نقل الموقع الإلكتروني لمجلة “دير شبيغل” الألمانية.

كارلوس ليدير ريفاس الذي يبلغ من العمر اليوم 70 عاماً، والذي يحمل الجنسيتين الألمانية والكولومبية، نقل إلى ألمانيا مصحوباً بمسؤولَين أميركيين في رحلة ركاب تجارية من نيويورك إلى فرانكفورت، حيث تم تسليمه للسلطات الألمانية، وفق تقرير شبيفل.

بالتعاون مع شريكه إسكوبار، أدار ليدير “كارتل ميديين” وساهم في تهريب شحنات من الكوكايين تبلغ قيمتها مليارات الدولارات إلى الولايات المتحدة خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي. وفي تطور دراماتيكي، أخطر شريكه إسكوبار السلطات بمكان وجود ليدر ما أدى إلى توقيفه وتسليمه إلى الولايات المتحدة في العام 1987.

هذه الأيادي قامت من قبل بتهريب المخدرات واستعمال أسلحة في عمليات إجرامية لخدمة عصابة “الشارع الثامن عشر”. والآن فهي تعجن خبزاً في سان سلفادور. يدير ويلفريدو غوميز مخبز كنيسة “ابن عيزر” في العاصمة السلفادورية. غوميز عضو سابق في عصابة الشارع الثامن عشر، ويعمل معه في المخبز عشرة أعضاء سابقين في العصابة تخلوا عن الجريمة لصالح حياة سلمية جديدة.

وحكمت محكمة أميركية حينها على كارلوس ليدير بأكثر من 130 سنة في السجن، لكن بفضل تعاونه في ما بعد مع السلطات تم وضعه في برنامج لحماية الشهود. ومنذ ذلك الحين، لم يعرف مكانه إلى الحين.

وبما أنه أمضى عقوبته في الولايات المتحدة، فلن تتم محاكمة ليدير مرة أخرى في ألمانيا بالتهم نفسها. وذكر الموقع أن الحالة الصحية لليدر سيئة للغاية، ولهذا السبب سيوضع تحت رعاية مجموعة خيرية في ألمانيا مراعاة لوضعه الصحي وتقدمه في السن.

ويذكر أن بارون المخدرات الكولومبي، الأشهر خلال القرن العشرين، بابلو إسكوبار قد قُتل على يد الشرطة الكولومبية في العام 1993 أثناء هروبه لتجنب تسليمه إلى الولايات المتحدة من أجل محاكمته هناك.

إ.م/ع.ش