الأحد , أكتوبر 25 2020
تناولوا الليمون في الرجيم... لهذه الأسباب!

تناولوا الليمون في الرجيم… لهذه الأسباب!

يُعتبر الليمون من الحمضيّات المفيدة للصحة خصوصاً من جهة وقاية الجسم من العدوى والأمراض المختلفة، لاحتوائه على نسبةٍ جيّدة من الفيتامين C الذي يلعب دوراً هاماً في تعزيز الجهاز المناعي.

إضافة إلى ذلك يمكن لتناول الليمون أن ينعكس إيجاباً على الجسم من ناحية التخلّص من الوزن الزائد، ونعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز فوائد الليمون للرجيم.

1- التخلّص من السّموم

يساعد إدخال الليمـون ضمن النّظام الغذائي المتّبع، على التخلّص من السّموم التي تتراكم في الجسم فهو بذلك ينقّيه ويساعد على تنظيم درجة الحرارة داخل الجسم ممّا يؤدّي إلى حرق الدّهون بفعالية وبالتالي التخلّص من الوزن الزائد.

2- زيادة حرق الدّهون

يُنصح باستشارة أخصائي تغذية بشأن إمكانيّة تناول كوب من الليمون مع الماء على الريق، أو تناول الليمون بطريقة أخرى بشكلٍ يعزّز من عمليّة حرق الدّهون ويزيد فعاليّتها، من دون التعرّض لبعض المضاعفات الصحية التي قد تنتج في حال المعاناة من أيّ مشكلة في المعدة مثل الحرقة على سبيل المثال.

3- تعزيز التمثيل الغذائي

يمكن لليمون أن يزيد عمليّة التمثيل الغذائي في الجسم التي تُعدّ هامّة لفقدان الوزن وحرق السعرات الحراريّة. وبذلك يكون الليمون مفيداً للرّجيم وإنقاص الوزن خصوصاً وأنّه يساعد على ذلك بطريقة طبيعيّة من خلال تحسين وظائف الجسم.

4- منخفض السعرات

يتميّز الليمون باحتوائه على نسبةٍ منخفضة من السعرات الحراريّة، حيث يحتوي كوب عصير الليمون على حوالى 6 سعرات حراريّة فقط؛ الأمر الذي يُعدّ مفيداً خلال اتّباع رجيم لإنقاص الوزن وذلك من خلال عدم زيادة السعرات الحراريّة التي يتزوّد بها الجسم وبالتالي التقليل من الكيلوغرامات التي يكسبها.

5- تحسين الهضم

يساهم تناول الليمون بأشكاله المختلفة خصوصاً على شكل عصير، في تحسين عمل الجهاز الهضمي من خلال تحفيز حركة الأمعاء ومساعدة الجسم على هضم الطّعام بشكلٍ أفضل إضافة إلى المساعدة على التخلّص من الفضلات ممّا يمنع الإنتفاخات والإمساك ومشاكل الجهاز الهضمي المتنوّعة.

6- تعزيز الشعور بالشبع

يُعتبر الجوع من الأمور التي تهدّد أيّ رجيم وفي حال الإستسلام لهذا الشعور، فإنّ الرجيم لا يمكن أن ينجح. في هذه الحالة، يمكن اللجوء إلى تناول الليمون كوجبةٍ خفيفة في الرجيم نظراً لأنّه يعزّز الشعور بالشبع والإمتلاء وبالتالي يحدّ من كمّيات الطّعام المتناولة ويساهم بذلك في إنقاص الوزن.

اقرأ أيضا: الرجيم الخالي من الغلوتين… ماذا نأكل؟ وماذا نتجنّب؟

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك