الإثنين , أكتوبر 26 2020
عمارة 1

ألمانيا: سكان عمارة تحت الحجر الصحي يهاجمون الشرطة

ألمانيا: سكان عمارة تحت الحجر الصحي يهاجمون الشرطة

أدت أعمال شغب أمام عمارة سكنية تقع تحت الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا في مدينة غوتنغن الألمانية إلى جرح ثمانية من عناصر الشرطة. سكان العمارة قاموا برشق الشرطة بالزجاجات والحجارة والقضبان وبأجسام منزلية.

هاجم سكان عمارة سكنية تقع تحت حجر صحي بسبب تفشي فيروس كورونا بمدينة غوتنغن رجال شرطة وأصابوا ثمانية منهم بجروح. وتعرض رجال الشرطة للرشق بعد ظهر يوم أمس السبت، كما قالت متحدثة باسم الشرطة اليوم الأحد (21 يونيو/حزيران 2020).

وتجمع 80 إلى 100 شخص أمام الحواجز المفروضة على العمارة السكنية، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفادي اختراق الحصار. وتعتزم الشرطة ومدينة غوتنغن الكشف عن تفاصيل إضافية خلال مؤتمر صحفي بعد ظهر اليوم الأحد.

وتقع العمارة السكنية بسبب إصابات متكررة بكورونا تحت الحجر الصحي، ويطال الأمر حوالي 700 شخص. والحجر الصحي ينطبق أولا حتى الخميس المقبل. ووفق الاختبارات التي أجريت على سكان العمارة تبين حتى يوم الخميس الماضي أن أكثر من 120 شخصا مصابون بفيروس كورونا.

وبسبب مظاهرة أمام العمارة السكنية حول موضوع ” أسعار الإيجار الجنونية” تم وقف اختبارات كورونا التي يُراد مواصلتها اليوم الأحد. وتم الكشف عن الإصابات بالفيروس في العمارة السكنية من خلال تجارب على اثنين من سكان العمارة في إطار فحص روتيني في المستشفى وتبين إصابتهما بفيروس كورونا المستجد. وعلى إثرها انطلقت الاختبارات لمعرفة وضع بقية سكان العمارة.

وقبل أكثر من أسبوعين واجهت غوتنغن تفشيا مكثفا لفيروس كورونا في عمارة سكنية أخرى حيث تعرض أكثر من مائة شخص أثناء حفلات عائلية للعدوى بالفيروس. وتم إغلاق جميع المدارس لفترة مؤقتة.

م.أ.م/ أ.ح ( أ ف ب، د ب أ)