السبت , أكتوبر 31 2020
الصين تهدف إلى استكمال نظامها العالمي لتحديد المواقع

الصين تهدف إلى استكمال نظامها العالمي لتحديد المواقع

الصين تهدف إلى استكمال نظامها العالمي لتحديد المواقع

تستعد الصين لإرسال آخر قمر صناعي إلى الفضاء، وهي خطوة ستكمل شبكة ملاحة عالمية، وتفصل البلاد عن التكنولوجيا الأمريكية في هذا المجال.

وقال الخبراء لشبكة CNBC: إن هذا تطور مهم لأنه سيضمن بقاء الأنظمة العسكرية الصينية متصلة بالإنترنت في حالة حدوث نزاع مع الولايات المتحدة، لكنه أيضًا جزء من مساعي بكين لزيادة نفوذها التكنولوجي في الخارج.

وتتكون شبكة الصين، المعروفة باسم (بيدو) BeiDou، من 30 قمرًا صناعيًا أساسيًا للملاحة أو حتى للمراسلة، وهي منافسة لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المملوك للحكومة الأمريكية.

وقال (أندرو ديمبستر) Andrew Dempster، مدير المركز الأسترالي لأبحاث هندسة الفضاء (ACSER)، لشبكة CNBC: “يمتلك الجيش الصيني الآن نظامًا يمكنه استخدامه بشكل مستقل عن نظام (GPS) الأمريكي”.

وتنبع المخاوف من إمكانية فصل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) أو نظام الملاحة القائم على الأقمار الصناعية عن الصينيين في حال كان هناك صراع مستمر بين الولايات المتحدة والصين.

وقال (كريستوفر نيومان) Christopher Newman، أستاذ سياسة الفضاء في جامعة نورثمبريا في المملكة المتحدة، لشبكة CNBC: “الأثر الأكثر عمقًا هو أن النظام الآن مستقل، وتمتلك الصين الآن نظامًا مرنًا ويمكنها استخدامه في أوقات الصراع”.

ومن المقرر أن تطلق الصين آخر قمر صناعي هذا الأسبوع، لكن تم تأجيله بسبب مشاكل تقنية، وفقًا لموقع بيدو الرسمي.

وتبلورت خطط النظام الخاص بالصين في أواخر التسعينيات، ودخلت النسخة الأولى من (BeiDou) الخدمة بحلول عام 2000، مما وفر تغطية للخدمات القائمة على الأقمار الصناعية للصين.

وتم الانتهاء من النسخة الثانية بحلول عام 2012، وقدمت خدمات لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، بينما تتيح النسخة الثالثة الحالية عند اكتمالها تغطية عالمية.

ويعد الانتهاء من النسخة الثالثة الحالية من نظام (BeiDou) جزءًا من الدفع العالمي للصين عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا.

وقال نيومان: “شبكة (BeiDou) هي رمز لطموحات الصين الكبرى فيما يتعلق بالسياسة الخارجية”، وأشار إلى أن نظام (BeiDou) مرتبط بمبادرة الحزام والطريق الصينية، وهو مشروع البنية التحتية الضخم وخطة السياسة الخارجية التي تربط عدة قارات عبر السكك الحديدية والطرق وخطوط الشحن.

وكجزء من مبادرة الحزام والطريق الصينية، فقد اقترضت دول كثيرة مبالغ كبيرة من الصين، وهي خطوة يقول نيومان: إنها تظهر الاعتماد المتزايد على الديون الصينية.

وتستخدم دول، مثل تايلاند وباكستان، نظام (BeiDou) للاستخدامات المختلفة، وزعم (يانغ تشانج فنغ) Yang Changfeng، كبير مصممي (BeiDou)، أن أكثر من نصف دول العالم تستخدم الشبكة، وذلك وفقًا لوكالة أنباء شينخوا الحكومية.

اقرأ أيضا: 5 تطبيقات تساعدك في استكشاف مشكلات شبكة الواي فاي وإصلاحها

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك