الثلاثاء , أغسطس 11 2020

فيروس كورونا: أمر قضائي يلزم رئيس البرازيل جايير بولسونارو بارتداء كمامة في الأماكن العامة

فيروس كورونا: أمر قضائي يلزم رئيس البرازيل جايير بولسونارو بارتداء كمامة في الأماكن العامة

أمر قاض في البرازيل الرئيس جايير بولسونارو بارتداء كمامة في الأماكن العامة داخل العاصمة برازيليا والمنطقة الفيدرالية المحيطة.

وكثيرا ما انتُقد بولسونارو بسبب استخفافه بالمخاطر التي يطرحها فيروس كورونا، إذ وصف الوباء في بداية انتشاره بأنه “مجرد نزلة برد”.

وظهر الرئيس أكثر من مرة في أماكن عامة يحي أنصاره بدون تغطية وجهه. كما التقطت له صورة في إحدى المسيرات وهو يسعل دون تغطية فمه. وفي فعالية أخرى شوهد يسعل في يده، ثم صافح امرأة مسنة بعد ذلك مباشرة.

ولدى البرازيل ثاني أكبر عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في العالم بعد الولايات المتحدة، إذ سجلت أكثر من 1.1 مليون حالة مؤكدة وأكثر من 51 ألف حالة وفاة، بحسب جامعة جون هوبكنز.

ويتعين ارتداء كمامة في هذه المنطقة الفيدرالية منذ 30 أبريل/نيسان، بموجب قرار أصدره حاكم المنطقة، إيبانييس روشا.

وينص القرار على تغطية الأنف والفم في جميع الأماكن العامة، وهو ما يشمل وسائل النقل العام والمحلات التجارية والمباني التجارية والصناعية.

وشُددت الإجراءات في 11 مايو/أيار، بتحديد غرامة تبلغ قيمتها نحو 387 دولارا على المخالفين في اليوم الواحد.

وأكد القاضي الفيدرالي ريناتو بوريلي أن القرار يشمل بولسونارو، قائلا إن الرئيس وأي مسؤول حكومي آخر لا يلتزم به سيعاقب بفرض بالغرامة.

وحذر بولسونارو منذ بداية الوباء من أن الإجراءات المفروضة للحد من انتشار الفيروس قد تكون أكثر ضرراً من المرض نفسه.

وجدّد يوم الاثنين دعوته لتخفيف إجراءات الإغلاق وإعادة فتح المتاجر والشركات.

وقال إن الطريقة التي تم بها التعامل مع الوباء “ربما كان مبالغ بها”.