الأحد , أكتوبر 25 2020
مفاجأة.. من أين انطلقت الطائرات التي نفذت عدواناً على سوريا أمس؟

مفاجأة.. من أين انطلقت الطائرات التي نفذت عدواناً على سوريا أمس؟

مفاجأة.. من أين انطلقت الطائرات التي نفذت عدواناً على سوريا أمس؟

جعفر ميا

لم تُقلع أي طائرة حربية أو مسيرة أو حتى مروحية، من القواعد الإسرائيلية المنتشرة في شمال فلسطين المحتلة أو الجولان المحتل، باستثناء التحليقات الإستطلاعية التي تلت العدوان الأول في ريف السويداء وبادية السخنة.

ما جرى ليلة الثلاثاء – الأربعاء هو عدوان مركز على سوريا تم بتنسيق عالٍ مع القوات الأمريكية المنتشرة في قاعدة التنف غير الشرعية أقصى شرق سورية، والتي تتولى عادةً مهمة التشويش على أنظمة الرادار السورية أثناء تنفيذ الهجمات الإسرائيلية على المطارات العسكرية في ريف حمص، وهي بطبيعة الحال أنظمة فقدها الجيش السوري إثر المعارك مع تنظيم داعش عامي 2015_2016.

*تُرجح المصادر العسكرية أن الهجوم الإسرائيلي رسم خط سيرٍ  بعيداً عن شاشات الرادار السورية, بدءاً من الأراضي الأردنية مروراً بريف السويداء في أجواء تل الصحن الذي يبعد 18 كيلومتراً فقط عن الحدود الصحراوية مع المملكة، وهي مناطق شهدت معارك منظمة شنها تنظيم داعش تحديداً على محاور التلال الإستراتيجية وصولاً إلى بادية السخنة، حيث استهدف العدوان منظومات رادار سورية تم إنشاؤها مؤخراً بحسب مراسل شام إف إم في حمص، قبل أن ينهي العدو المهمة بضربات عنيفة استهدفت مواقع في محيط مدينة السلمية، وقالت وسائل إعلام العدو إنها نقاط ومستودعات إيرانية.

*”الوكلاء والأصلاء” ليست عبارة رنانة في الإعلام الرسمي؛ لأن الفصائل المسلحة منذ عام 2012 حرمت الجيش السوري من معظم قدرته التكنولوجية على طول خارطة البلاد.

ظهر اليوم سمع دوي انفجارات في الجولان المحتل وسط انتشار لقوات الاحتلال الإسرائيلي، تبين أنها ناتجة عن مناورات روتينية يجريها العدو ضمن خطة التدريب الصيفية.

إقرأ أيضاً: ترامب: لا أحبّ الأكراد الجبناء!