الجمعة , أكتوبر 23 2020
اللحمة باتت حلم المواطن.. 20% فقط من السوريين

اللحمة باتت حلم المواطن.. 20% فقط من السوريين يشترون اللحمة

اللحمة باتت حلم المواطن.. 20% فقط من السوريين يشترون اللحمة

خلال بضعة أيام فقط ارتفع سعر كيلو لحم الغنم الحي من 4900 ليرة الى 5500، ولم ينتهِ الأمر عند هذا الرقم, فقد بدأ العد التصاعدي لسعر اللحمة في الأيام القليلة القادمة – كما يقول تاجر اللحمة بسام درويش- وأرجع سبب ارتفاع اللحمة (الكاوي) إلى التهريب, فالعجول والأغنام يمكن تهريبها إلى العراق وتركيا والجدي والماعز يتم تهريبهما إلى الأردن، فكلما زاد سعر الصرف ينشط التهريب إلى خارج البلد.

ورأى درويش أن نسبة بيع اللحمة في الأسواق أصبحت بحدود 20% فقط، فأغلب الأشخاص أخرجوا اللحمة من ضمن قائمة موائدهم بعد ارتفاع سعرها، وباتت لديهم مجرد كماليات واستعاضوا عنها بأمات الفروج التي تغطي 60% من حاجة السوق, فسعر فخذ أمات الفروج 4500 ليرة ، وفخذ ديك الحبش 6500، في حين إن سعر كيلو اللحمة تجاوز 20 ألفاً ، لا بل يقوم بعض التجار أحياناً ببيع لحم الديك الرومي على أنه لحم عجل كنوع من الغش بمبلغ 14 ألف ليرة، مشيراً إلى أنه كلما زاد سعر أي مادة زادت نسبة الغش فيها فبالنسبة للحم العجل يحتمل نسبة غش 90% ، كما يباع لحم أمات الفروج مع شحم البقر والطحايل بعد إضافة صباغ أحمر له وبيعه على أنه لحم غنم، وهذا اللحم المفروم هو ما يستر المواطن في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة.

وأكد درويش أن التجار طبقوا قانون (قيصر) على المواطنين حتى قبل تطبيقه المحدد فأغلبهم قاموا بتسكير محلاتهم والامتناع عن البيع.
وبلغ سعر كيلو لحم الغنم الحي 5500 ليرة ،في حين إنه كان لا يتعدى 1800 في العام الماضي ،بينما وصل سعر كيلو لحم العجل إلى 14 ألف ليرة، وسعر كيلو الغنم تجاوز20 ألف ليرة.

رئيس الجمعية الحرفية للحامين وشيخ الكار- إدمون قطيش لم يختلف رأيه كثيراً, حيث أكد أن التهريب وارتفاع أسعار التكلفة هما السبب في ارتفاع أسعار اللحوم ،حيث ارتفع سعر كيلو الصويا من 400 ليرة إلى 1400 أي أصبح سعر الطن مليوناً و400 ألف.

وكشف قطيش عن قيام الجمعية بإعداد دراسة لتسعيرة جديدة بالتعاون مع الجهات الرسمية، مشيراً إلى أن التسعيرة الحالية هي 9500ليرة للحم فيها 20% (دهن) و(المسوفة) بـ7500 وهذه الأسعار صدرت عندما كان سعر كيلو الغنم4300ليرة, في حين إنه يتجاوز 5500 حالياً لذا فهذه الأسعار بحاجة لإعادة دراسة.

ورأى قطيش أن إصدار نشرة أسعار جديدة كل أسبوع لأنواع اللحوم حسب تغيرات سعر الصرف من شأنها أن تسهم في استقرار أسعار اللحوم، مشيراً إلى أن الجمعية طالبت مدير التجارة الداخلية والمحافظة بذلك الأمر أكثر من مرة.

وأشار قطيش إلى أن عمل الجمعية يقتصر على دراسة سعر التكلفة وتقديمه للجهات المعنية وليس بمقدورها أكثر من ذلك لكنها قامت بالمطالبة أكثر من مرة بإيقاف التهريب ،وقد تم ذلك حيث توقف التهريب منذ حوالي 10 أيام ،ولولا ذلك لتجاوز سعر كيلو لحم الغنم الحي 7 آلاف ليرة, متوقعاً زيادة الإنتاج بسبب زيادة الولادات بعد توقف التهريب.

وأكد قطيش انخفاض كمية الذبائح بسبب قلة الطلب, نظراً لارتفاع سعر اللحم حيث بات يتم ذبح 500 خاروف يومياً في المسالخ الفنية، بينما كانت تتجاوز 3 آلاف ذبيحة, هذا أيضاً جعل اللحامين يزيدون أسعارهم أكثر لتغطية المصاريف.

تشرين

اقرأ أيضا: “رقصة كورونا” تضع وزير الصحة اللبناني في مأزق! (فيديو)

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك