الأحد , ديسمبر 6 2020
ما قصة الكمامة التي أوصلت موظف "ستاربكس

ما قصة الكمامة التي أوصلت موظف “ستاربكس” إلى الثروة والشهرة‎؟

ما قصة الكمامة التي أوصلت موظف “ستاربكس” إلى الثروة والشهرة‎؟

تلقى موظف في أحد أفرع سلسلة “ستاربكس” في سان دييغو الأميركية إكرامية وصلت الى 32 ألف دولار أمريكي لرفضه الاستجابة لطلب زونة دخلت المتجر بدون كمامة على وجهها.

القصة بدأت حين دخلت امرأة إلى فرع لـ”ستاربكس” بدون كمامة، حيث تم رفض الموظف “لينين غوتيريز” تقديم الخدمة لها، ولما لم يعجبها ذلك كتبته على فيسبوك وقامت بالتقاط صورة للموظف، مع تعليق أنه رفض خدمتها لأنها لا ترتدي كمامة، مضيفة “في المرة القادمة سأنتظر رجال الشرطة وأحضر إعفاء طبيًا”.

لكن السحر انقلب على الساحر، إذ أثار منشور الزبونة رد فعل عكسية ضدها وتعاطفًا مع الموظف، ويبدو أن رواد فيسبوك شعروا أن “غوتيريز” قد تعرض للتنمر، وكتبوا أنه من الخطأ لومه، فهو يقوم بوظيفته.

ثم قرر أحد الأشخاص الذين شاهدوا منشور، ويدعى مات كوان، البدء في جمع إكراميات للموظف رغم أنه لم يكن له سابق معرفة به.

وقال “كوان” إنه لم يتوقع قط أن يصل مجموع الإكراميات إلى أكثر من ألف دولار، ولكن في غضون ثلاثة أيام فقط تجاوز 32 ألف دولار.

مقالات مشابهة :  لواء شرطة مصري يضحي بنفسه وينقذ المئات من الموت

وقال الموظف إنه فوجئ بالدعم، وفي مقطع فيديو على فيسبوك شكر كل من تبرع.

وقال إنه بعد أن دخلت المرأة المتجر، سألها إذا كانت لديها كمامة، وحاول الإشارة إلى ورقة مكتوب عليها لوائح “ستاربكس”، ولكنها بدأت “عاصفة من الشتائم” ثم التقطت له صورة مهددة بالاتصال بمكتب الشركة.

اقرأ ايضا: فيديو.. مراسلة تليفزيونية تتعرض للسطو المسلح على الهواء

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك