الأربعاء , أكتوبر 21 2020
القراصيا منين منين يا للي سقوها بدمع العين

القراصيا منين منين يا للي سقوها بدمع العين..أتعرفون ما هي القراصيا؟

القراصيا منين منين يا للي سقوها بدمع العين..أتعرفون ما هي القراصيا؟

القراصيا أو البرقوق المجفف أو الخوخ المجفف، وهو ثمار بعض أنواع الفصيلة الوردية، ويعتبر مصدراً مهماً للفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة، التي قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة عديدة.

ويتمتع البرقوق بطعم لاذع يميزه عن غيره من المأكولات، يمكن تناوله بمفرده أو كعصير، أو ضمن الأطباق الرئيسية.

القراصيا منين منين يا للي سقوها بدمع العين

يحتوي البرقوق على البوتاسيوم والحديد والريتينول، وفيتامين “ك” والبيتا كاروتين، ووفق موقع “food.ndtv” فإن الحبة الواحدة من القراصيا بحجم (9.5 غرام) تحتوي على 23 سعرة حرارية، و7.0 غ من الألياف، ويمكن إضافتها إلى العصائر.

ويوفر كوب واحد من عصير البرقوق 87 في المئة من الكمية الموصى بها من فيتامين “ك” وأكثر من 20 في المئة من فيتامين “ب” و8 في المئة من الكالسيوم، و27 في المئة من البوتاسيوم.

يساعد تناول البرقوق على تحسين الرؤية، إذ يعتبر مصدر جيد لفيتامين (أ)، وهو يوفر حوالى 3 في المئة من الكمية الموصى بها من فيتامين (أ)، والأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (أ) هم عرضة للإصابة بالعمى الليلي وجفاف العين وتنكس البقعة الصفراء وإعتام عدسة العين.

كما يعتبر البرقوق المجفف من أكثر الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، وفق دراسة أجرتها جامعة “Tufts” في بوسطن الأميركية، حيث يحتوي على المنغنيز والحديد والفينولاتيات النباتية التي تعمل كمضادات للأكسدة وتساعد على حماية أغشية الخلايا من أضرار الجذور الحرة.

ويعمل البرقوق على ضمان الأداء السليم للقلب واستجابة الأعصاب في جميع أنحاء الجسم، بسبب غناه بالبوتاسيوم، كما يساعد على خفض ضغط الدم ويقلل من مخاطر أمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ويساعد على تخفيف الإمساك وتنظيم حركة الأمعاء لغناه بالألياف والسوربيتول، حيث يوفر 3 في المئة من الاستهلاك الموصى به من الألياف، كما يعمل السوربيتول والسكر الطبيعي الموجود فيه كملين يسهل حركة الأمعاء.

ويقي أيضاًَ من هشاشة العظام، لاحتوائه على البورون والبوتاسيوم، ويحتوي أيضاً على خصائص مضادة للالتهابات لذا ينصح به للذين يعانون من التهاب المفاصل.

كما يستخدم البرقوق لتقوية صحة الشعر، لاحتوائه على الحديد، إضافة إلى قدرته على المحافظة على صحة الجلد وإبطاء عملية الشيخوخة وتأخير ظهور التجاعيد، لغناه بالفيتامينات والمعادن.

يقول الكاتب أبو البقاء عبد الله البدري في كتاب “نزهة الأنام في محاسن الشام: غوطة دمشق ومنتزهاتها” إن القراصيا من محاسن الشام وهي 7 أصناف: رشيدية، وبعلبكية، وإفرنجية، ورومية، وطعامية، وبزرة، وفيجية، نسبة لقرية عين الفيجة، وأحسنها البلدية المنسوبة لوداي مكرم وهو بين الربوة إلى تحت صحن المزة.

العالم والصيدلي ضياء الدين بن البيطار، يقول إنّ القراصيا أنواع منها الحلو والمر والعفص والحامض، فالحلو منه حار رطب، ينحدر عن المعدة سريعاً، ويثير التخم، ويرخي المعدة، وإذا أكل أسهل البطن، ولين الطبيعة، ولا سيما إذا ابتلع بنواه.

أما الطبيب اليوناني ديسقوريدوس، يقول في الأندلس يسمى البرقوق بحب الملوك، وفي بلاد الروم الكراز، وهي شجرة معروفة أغصانها سبطة، مشوبة بحمرة، ولها ثمرة شبيهة بحب العنب، لونها أحمر، ومنها ما يكون أسود وأشقر، وفيها ما هو منصبغ ببعض حمرة.

وإن استعمل رطباً لين البطن، وإن استعمل يابساً أمسك البطن، وصمغه إذا خلط بشراب ممزوج بماء يبرئ السعال، ويحد البصر، وينفع من به حصاة.

اقرأ ايضا: إحداها دامت 40 دقيقة فقط.. أقصر 6 حروب في التاريخ

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك