الأحد , أكتوبر 25 2020
تعثر استجرار السورية للتجارة لزيت العاصي

تعثر استجرار السورية للتجارة لزيت العاصي بسبب لون العبوات

تعثر استجرار السورية للتجارة لزيت العاصي بسبب لون العبوات

أوضحت “شركة زيوت حماة” أن تسليم إنتاجها من زيت بذور القطن إلى “المؤسسة السورية للتجارة” يتوقف على تأمين الأخيرة عبوات فارغة، فيما أكدت المؤسسة أنها سلّمت الشركة العبوات المطلوبة لتعبئتها بالزيت لكنها اعترضت على لونها.

وقال مدير “شركة زيوت حماة” عبد المجيد قلفة، لصحيفة “تشرين”، إنه تم توقيع عقد مع “المؤسسة السورية للتجارة” منذ شهر ونصف الشهر لتسليمها كامل إنتاج زيت بذور القطن ماركة “العاصي”، على أن تؤمن المؤسسة العبوات الفارغة.

بدوره، أكد مدير فرع السورية للتجارة بحماة رياض زيود، أنه تم تسليم شركة الزيوت العبوات المطلوبة لكنها اعترضت على لونها، كونه يُظهر الزيت داخلها بلون قاتم مائل للسواد أكثر من لونه الحقيقي، معتبراً أنه مبرر غير مقنع كون نوعية الزيت جيدة ومرغوبة.

وأضاف قلفة أن المؤسسة لم تستجر حتى الآن إلا 1,200 تنكة (سعة الواحدة منها 8 كيلوغرامات)، و465 عبوة (سعة الواحدة 4 ليترات)، ما يعادل إنتاج الشركة في 5 أيام، حيث تنتج 2,500 كيلو زيت يومياً.

وردّ زيود، أن المؤسسة تتابع يومياً استجرار الكميات التي تقدمها شركة الزيوت، لكن تمضي أيام دون أن تُسلّم الشركة أي كمية من الزيت، منوهاً بأن المؤسسة ليست جهة رقابية لتتابع أسباب ذلك.

وتبيع “شركة زيوت حماة” ليتر زيت بذور القطن للمستهلك بـ1,000 ليرة، فيما يصل سعره ضمن المحلات التجارية إلى 2,800 ليرة، ومؤخراً توقف البيع عبر المنفذ المخصص للمستهلكين في “زيوت حماة”، ضمن إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا.

وارتفعت أسعار زيوت القلي ضمن سورية منذ نهاية العام الماضي، حتى تجاوز سعر ليتر دوار الشمس حالياً في الأسواق 3,700 ليرة، بينما سعره في آخر نشرات التموين 1,200 ليرة، وكان يباع بـ800 ليرة عبر البطاقة الذكية.

وجرى مؤخراً توقيع محضر اتفاق بين “وزارة الصناعة” و”المؤسسة السورية للتجارة”، لتستجر الأخيرة بموجبه المواد التي تنتجها المؤسسات “الغذائية” و”الكيميائية” و”التبغ” و”السكر”، ثم تعرضها في صالاتها بأسعار منافسة.

وفي مطلع شباط 2020، بدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات “السورية للتجارة”، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيعه نتيجة حدوث عطل فني في المعمل المتعاقد معه.

وجرى حينها تخصيص ليتر واحد زيت قلي شهرياً للعائلة المؤلفة من شخص أو شخصين، وليترين للعائلة المؤلفة من 3 أو 4 أشخاص، و3 ليترات للعائلة المؤلفة من 5 أو 6 أشخاص، و4 ليترات للعائلة ذات السبعة أشخاص وأكثر.

ووعد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي في نهاية الشهر الماضي وأمام أعضاء “مجلس الشعب”، بتوافر زيت دوار الشمس والشاي على البطاقة الإلكترونية خلال أسبوعين.

اقرأ أيضا: ما حقيقة اقتراح وزارة الاقتصاد زيادة الرواتب ؟

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك