الإثنين , أكتوبر 26 2020
زراعة الأرز في سورية

وزارة الزراعة: لهذه الأسباب لا يمكن زراعة الأرز في سورية

وزارة الزراعة: لهذه الأسباب لا يمكن زراعة الأرز في سورية

نفى المهندس عبد المعين قضماني – مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة إمكانية إنتاج الأرز في أراضي القطر، وذلك نظراً لعدم توفر البيئة المناسبة لهذا النوع من الزراعة كدرجة الحرارة الملائمة التي يجب ألا تقل عن 21 درجة مئوية طوال موسم النمو الذي يمتد من 4 – 6 شهور, إضافة لوفرة الماء المتجدد الذي يغمر الأرض المزروعة بالأرز طوال فترة النمو وخصوبة التربة التي يفضل أن تكون غنية بالمواد العضوية.

وأشار القضماني إلى أن تجربة زراعة الأرز لدينا أدت إلى نوعية تقريباً غير صالحة للاستهلاك البشري نظراً لنعومتها، بحيث فقط قد تصلح كأرز مطحون لاستخدامه لأغراض أخرى ,الأمر الذي اضطر وزارة الزراعة لإبقاء فكرة زراعة الأرز قيد البحث في مركز البحوث الزراعية .

وتجدر الإشارة إلى أن سورية جربت زراعة الأصناف الآتية: أرز تلكلخ: مُدخل وقد زرع في منطقة تلكلخ, وقرش داغ: تركي، مبكر ومردوده متدنٍّ , والياباني لؤلؤ: مبكر لكنه يعاني الانفراط والحساسية للّفحة , إضافة للباليلا ناعم: صنف إيطالي مبكر ومقاوم للرقاد، صفاته التكنولوجية جيدة، زرع على نطاق واسع في الحسكة وحلب وحوض الفرات , وباليلا خشن: صنف إيطالي الأصل حباته متوسطة الطول وإنتاجيته أقل من السابق , وصنف نهضة: صنف مصري كثير الإشطاءات وتبلغ نسبة التصافي فيه نحو 73% , والأرز العرابي: صنف مصري يعرف باسم أرز الجفاف يعطي إنتاجية عالية ويستهلك نصف المياه التي تروى بها الأصناف التقليدية.

وياباني لؤلؤ منتخب: مقاوم لمرض اللفحة والرقاد لكنه سهل الانفراط، حباته قصيرة شفافة، زرع في حلب والرقة وحمص ودرعا ويتميز بموسم نمو طويل ولم يستسغه المستهلك .

تشرين

اقرأ أيضا: الإطارات بـ280 ألف ليرة والبطارية بـ150 ألفاً.. ارتفاع يطول أسعار قطع غيار

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك