السبت , أغسطس 8 2020
الأغذية العالمي: 9.3 مليون سوري يعاني انعدام الأمن الغذائي

الأغذية العالمي: 9.3 مليون سوري يعاني انعدام الأمن الغذائي

الأغذية العالمي: 9.3 مليون سوري يعاني انعدام الأمن الغذائي

كشفت تقديرات “برنامج الأغذية العالمي” عن وجود 9.3 مليون سوري يعانون حالياً من انعدام الأمن الغذائي، وذلك بزيادة قدرها 1.4 مليون شخص خلال الستة أشهر الماضية وحدها.

وأضاف البرنامج في تقرير له، أن أسعار المواد الغذائية في سورية ارتفعت أكثر من 200% في أقل من عام، بسبب الركود الاقتصادي، وانهيار الاقتصاد اللبناني الذي يعد أحد الجسور الحيوية لنظيره السوري، وإجراءات الاحتراز من فيروس كورونا.

وأوضح البرنامج أن معظم الأسر أُجبرت على اتباع أساليب تكيّف قاسية مع الظروف الحالية للبقاء على قيد الحياة، مثل تقليص عدد الوجبات، وتقليل الكميات، والاستدانة، حيث استنفدت مدخراتها وتواجه حالياً دوامة السقوط في هاوية الفقر والجوع.

ونوه البرنامج بأنه يمنح كل شهر مساعدات غذائية لنحو 4.8 مليون شخص من المحتاجين في جميع المحافظات السورية، مضيفاً أنه يحتاج إلى 200 مليون دولار أميركي بشكل عاجل، لمواصلة تقديم المساعدات الغذائية في سورية حتى نهاية العام.

وتابع، أنه بحال لم يتوفر تمويل جديد بحلول أغسطس (آب) المقبل، سيضطر البرنامج إلى تخفيض حصص الإعاشة بشكل كبير، وكذلك الأعداد التي تستفيد من المساعدات الغذائية اعتباراً من أكتوبر (تشرين الأول) 2020.

ويبلغ الحد الأدنى للرواتب والأجور في سورية حالياً نحو 50 ألف ليرة، إلا أن تكاليف المعيشة (من الحاجات الأساسية) في دمشق أصبحت وسطياً 430 ألف ليرة سورية شهرياً، وذلك للأسرة المكونة من 5 أشخاص، وفقاً لتقرير أعدته صحيفة محلية.

واقترح مركز دمشق للأبحاث والدراسات “مداد” مؤخراً ربط الحدّ الأدنى للرواتب والأجور بقيمة خط الفقر الشديد، وزيادة سنوية للرواتب والأجور توازي معدل التضخم السنويّ، وربط الترفيع الذي يتم كل عامين بمؤشرات الأداء والتميز.

وارتفع التضخم في حزيران من العام الماضي 2019 بمقدار 865.1%، أي أكثر من 8 أضعاف مقارنة بسنة الأساس 2010، فيما زاد بنسبة 10.4% على أساس سنوي (أي مقارنة مع حزيران 2018)، وفق بيانات “المكتب المركزي للإحصاء”.

اقرأ أيضا: وزارة الزراعة: لهذه الأسباب لا يمكن زراعة الأرز في سورية

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك