الإثنين , أغسطس 3 2020

كيف يمكن تدمير مقاتلات “إف 35” الأمريكية في ثوان معدودة

كيف يمكن تدمير مقاتلات “إف 35” الأمريكية في ثوان معدودة

يخطط الجيش الأمريكي للتوسع في استخدام الطائرات المسيرة “درونز” والمقاتلات الشبحية لتحقيق التفوق الجوي على منافسيه في حروب المستقبل، لكن مشكلة كبرى يمكن أن تحول دون تحقيق الانتصار.

قالت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، إن المقاتلات الشبحية الأمريكية “إف – 35 إس”، والدرونز الهجومية، يمكن أن تفشل في تحقيق الانتصار في حروب المستقبل، وفقا لما يخطط له الجيش الأمريكي، مشيرة إلى أن مصير تلك الآلات العسكرية المتطورة مرتبط بالفرق بين سرعتها وسرعة الصواريخ الخارقة التي تطورها دولا أخرى لاستهداف هذا النوع من الطائرات الحديثة.

وتعد سرعة معالجة بيانات الهدف والزمن اللازم لتدميره عنصرا حاسما في حروب المستقبل، التي تشترك فيها المقاتلات الحربية والقاذفات الشبحية والطائرات المسيرة والصواريخ.

وتقول المجلة: “أصبحت تلك الأسلحة جزء من حقبة صراع تتغير طبيعته بسرعة كبيرة وهو ما يتطلب أن يكون زمن الاستجابة لأسلحة الجو المشاركة فيه صغير جدا، مشيرة إلى أن ما يحسم الحرب هو سرعة اكتشاف الهدف وتحديد السلاح المناسبة لتدميره قبل أن تصبح الطائرة في دائرة الخطر.

وبعبارة أخرى: “يتحدد ذلك بسرعة تحول البيانات من مراكز القيادة إلى المقاتلات الحربية، التي يجب أن تفوق سرعة الصاروخ المعادي لتتمكن من تدميره قبل أن يصل إليها”.

 

وتضيف المجلة: “دون امتلاك سرعة فائقة في التعامل مع الهدف المعادي سيكون من الصعب على تلك الطائرات المتطورة أن تنتصر في الحرب”.

ويقول الجنرال جيفري هاریغیان، قائد القوات الجوية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا: “عندما تواجه صاروخ موجه بعيد المدى ينطلق بسرعة فائقة من الدفاع الجوية للعدو، يجب على الطائرة المهاجمة أن تتعامل بسرعة”.

وتابع: “في الوقت الحالي أصبح لزاما على قادة الطائرات أن يتخذوا قرارات منفردة خلال الحرب، لسبب بسيط وهو أن سرعة الصواريخ المضادة للطائرات تفوق سرعة تدفق المعلومات من الطائرة لمراكز القيادة والعكس”.

قائد القوات الجوية الأمريكية في أوروبا: “عندما تكون قواتك الجوية تمتلك هيمنة جوية على ساحة المعارك يكون بإمكانك أن تعمل بكفاءة عالية وتتدفق المعلومات بين الطائرات ومراكز القيادة بصورة مستمرة”.

الجنرال جيفري هاریغیان:عندما تواجه عدو يمتلك دفاعات جوية متطورة ومقاتلات منافسة من الجيل الخامس، فإن هذا الأمر يفرض عليك التعامل بسرعة أكبر لمواجهة التهديدات.

وأوضح الجنرال الأمريكي أنه في هذه الحالة يجب أن يمتلك الطيار قدر من الاستقلالية في اتخاذ القرار بتدمير أهداف معادية دون الرجوع إلى القيادة لأن الوقت المتاح له في هذه الحالة يكون صغير جدا.