الثلاثاء , أغسطس 4 2020
الحوافز واللباس على طاولة رئيس مجلس الوزراء

هموم العمال واحتياجاتهم .. الحوافز واللباس على طاولة رئيس مجلس الوزراء

هموم العمال واحتياجاتهم .. الحوافز واللباس على طاولة رئيس مجلس الوزراء

التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد.

وأكد رئيس مجلس الوزراء على ضرورة استنهاض كل الجهود لمواجهة التحديات بالاعتماد على الذات والاستفادة من الإمكانيات والموارد المحلية، وتعزيز دور الاتحاد العام لنقابات العمال ومساهمة الطبقة العاملة في صنع القرار، موضحاً أن الهدف الأساسي لهذا الاجتماع هو تحقيق مطالب الأخوة العمال.

وأثنى المهندس عرنوس على الجهود الكبيرة التي بذلها العمال للحفاظ على مؤسساتهم ومواصلتهم العمل والإنتاج، مؤكداً أهمية استنهاض كل الفعاليات المجتمعية والاتحادات والنقابات والمؤسسات الحكومية لمواجهة التحديات.

من جهته وضع رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جميع القضايا العمالية والنقابية على طاولة البحث بدءاً من الوضع المعيشي الصعب على وقع الحصار المفروض على الشعب السوري، والواقع الإنتاجي في مؤسسات القطاع العام، وقال: نحن فريق وطني واحد لمواجهة الحرب على سورية وكل ما ينتج عنها من أعباء اقتصادية، ونؤمن بأهمية استنهاض كل الجهود والإمكانيات ونؤكد على دعم صمود الطبقة العاملة التي قدمت وما زالت تقدم كل ما يمكن في سبيل استمرار العملية الإنتاجية.

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال أهمية المضي بمشروع إصلاح مؤسسات القطاع العام الاقتصادي وتوفير متطلبات مساهمتها بتحديات المرحلة القادمة، واستثمار الموارد المتاحة بالشكل الأمثل لتحسين الوضع المعيشي للعمال بما يساعدهم على تأمين الاحتياجات الضرورية، لافتا إلى إمكانية فتح المجال للعمال لإصلاح خطوط الإنتاج في المؤسسات العاملين بها مقابل تحويل نسبة من الإنتاج كحوافز تصرف لهم.

النقاشات تمحورت حول معالجة قضايا العمال وتحسين وضعهم المعيشي وواقع التأمين الصحي والدور المشترك بين الاتحاد العام والحكومة لتطوير القطاع العام الاقتصادي وتعزيز إنتاجيته، ومعالجة واقع الرواتب والأجور وإعادة النظر بمتممات الرواتب من مكافآت والوجبة الغذائية واللباس، وتفعيل عمل مؤسسات التدخل الإيجابي للتدخل الفعلي بالسوق وكسر الأسعار والاحتكار، ومعالجة واقع التأمين الصحي للعاملين لتغطية التكاليف العلاجية المتزايدة بظل ارتفاع الأسعار، ودعم القطاع الزراعي باعتباره الأساس بالأمن الغذائي، وتأمين الآليات الهندسية للشركات الانشائية وإعطاء المشاريع الكبرى الأولوية بظل إعادة الاعمار.

كما تمت مناقشة موضوع إصلاح القطاع العام، وضرورة متابعة تنفيذ ما تم التوصل إليه بشأن بعض المواضيع المطروحة باجتماعات سابقة، مثل إعطاء نسبة من أرباح المؤسسات والشركات الانتاجية للعمال، وإقرار التعديلات الخاصة بقانون العاملين ريثما تنجز مشاريع الصكوك التشريعية الخاصة بالمراتب الوظيفية، وتطوير ودعم شركات الأدوية بالقطاع العام وتخفيض أسعار الأدوية.

حضر الاجتماع وزراء الشؤون الاجتماعية والعمل والمالية والتنمية الإدارية والصناعة والاقتصاد والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء.

اقرأ أيضا: أسعار الذهب في سورية ترتفع من جديد وأجور الصياغة تنخفض

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك