الأربعاء , أبريل 14 2021

تجار في طرطوس يتاجرون بلحوم الأبقار النافقة بسبب وباء الجدري ويبيعونها للمواطنين

تجار في طرطوس يتاجرون بلحوم الأبقار النافقة بسبب وباء الجدري ويبيعونها للمواطنين

ألقت الجهات الأمنية في طرطوس القبض على شخصين يقومان بالمتاجرة ببقرة مصابة بالجدري في منطقة صافيتا بريف طرطوس .

وكشف رئيس اتحاد فلاحي طرطوس عن نفوق نحو 500 رأس من الأبقار في طرطوس بسبب تفشي مرض الجدري بين قطيع الأبقار في المحافظة، مشيرا إلى أن بعض هذه الأبقار النافقة أو التي تطورت حالتها المرضية وانعدمت فرصة شفائها تم شرائها من قبل تجار اللحوم لبيعها على المواطنين.

وقال رئيس الاتحاد، مضر أسعد، في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” شبه الرسمية ، إن: “الظاهرة المقلقة أكثر هي بيع الأبقار المصابة للمسالخ ومحال اللحوم بأسعار رخيصة، بل وصل الأمر لدى بعض تجار الأبقار واللحوم لشراء الأبقار النافقة”.

وأوضح أنه “وفي هذا الإطار تم ضبط شاحنة تنقل بقرة نافقة من إحدى الضيع في المحافظة لمنطقة تلكلخ، تبين أنها بقرة نافقة غير قابلة للاستهلاك، وهناك العديد من الحالات حصلت لدى بعض المربين بعد نفوق البقرة لديه”.

إقرأ أيضاً :  تركيا وروسيا.. هل من حرب جديدة؟!

وأضاف “حيث تم العرض عليه من بعض التجار وباعة اللحوم تخليصه من البقرة ونقلها في شاحنة من دون تقاضي أي أجر، وهو ما يعزز الشبهة حول وجهة هذه الأبقار النافقة والتصرف بها”.

وبيّن أسعد أن “معظم ثمن الأبقار يتراوح بين 2-4 ملايين ليرة، ونفوق بقرة لدى المربي يمثل خسارة له ولعائلته لكونهم يعتاشون على إنتاج هذه البقرة”.

وحذر أنه “في حال لم تتخذ وزارة الزراعة إجراءات فاعلة وسريعة للحد من انتشار هذا الوباء سيصل لكل المحافظات السورية”.

ولفت إلى أن معظم الكادر البيطري من العاملين لدى الوحدات الإرشادية ودوائر الزراعة، لا يقدم أي خدمة من دون أجر متفق عليه مع المربي، رغم أنه موظف ويتقاضى راتباً شهرياً، واقترح في هذا الخصوص فصل هؤلاء البيطريين ممن يتقاضون أجورا من المربين وهم موظفون لدى الدوائر الزراعية”.

وأوضح مصدر مسؤول لتلفزيون الخبر أنه “تم إلقاء القبض على شخصين وتوقيفهما لقيامهما بالإتجار ببقرة مذبوحة مصابة بمرض الجدري في منطقة صافيتا بريف طرطوس بقصد بيعها للملاحم”.

إقرأ أيضاً :  هل اتفقت اوروبا على ترحيل اللاجئين السوريين؟

وبيّن المصدر أن “الشخصين هما البائع للبقرة المصابة، المدعو “ب .ع” من منطقة صافيتا، والمشتري “ح . ف” من قرية أم حارتين بريف حمص”، مردفاً أنه “تم توقيف المشتري المدعو “ح . ف” أثناء قيامه بنقل البقرة المذبوحة المصابة بالجدري على متن سيارة في منطقة صافيتا يوم الإثنين الماضي”.

وأشار المصدر إلى أنه “بالتحقيق مع المشتري المدعو “ح . ف”، أكد أنه “قام بشراء البقرة من المدعو “ب .ع” بمبلغ 200 ألف ليرة، وتذرع بأنه سيستخدم لحمة البقرة لتغذية الأسماك” مضيفاً أن “المدعو “ب . ع” اعترف بذبح البقرة المصابة بالجدري وبيعها للمدعو “ح .ف” وذلك للإنتفاع بثمنها قبل نفوق البقرة لديه”.

يُشار إلى أنه نفق مايقارب 500 رأس من الأبقار في طرطوس بسبب تفشي جائحة الجدري بين قطيع الأبقار في المحافظة .

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس