الخميس , أكتوبر 29 2020
سوريا: أسعار الأدوية تحلّق

سوريا: أسعار الأدوية تحلّق

سوريا: أسعار الأدوية تحلّق

توالي أسعار الأدوية بمختلف أنواعها ارتفاعاتها بشكل صعق عامة المرضى وخاصة منهم الذين لديهم أمراض مزمنة ويحتاجون إلى أدوية بشكل دوري مدى الحياة، حيث أشار عدد منهم إلى أن الأسعار باتت غير محمولة أبداً مع ارتفاع بعضها ضعفين أو ثلاثة وبعضها لأكثر، علماً أن معظمهم من كبار السن الذين ليس لديهم الدخل الكافي لتغطية نفقاتها وخاصةً مع المتطلبات المعيشية الأخرى المرعبة،

وأشار آخرون إلى أن رحلة البحث أضنتهم من هذه الصيدلية إلى تلك بحثاً عن الدواء المطلوب لأن بعض ضعاف النفوس احتكروا الأصناف المطلوبة خلال الفترة الماضية بانتظار ارتفاع سعرها وجني أرباح مضاعفة على حساب الفقراء من المرضى، علماً أن تاريخ إنتاج بعض دفعات الأدوية قديم وسبق تعديل سعر الصرف من المصرف المركزي ولا مبرر لرفع قيمتها.

من جانب آخر أصبحت ظاهرة (سوبر ماركت الأدوية) منتشرة بكثرة وخاصة في بعض أرياف المحافظة، حيث يقوم أشخاص غير مؤهلين بافتتاح محال مخالفة لبيع الدواء، وهو أمر يشكل خطورة بالغة على صحة المرضى لاحتمال صرف أدوية بالخطاً لمرضى لا يحتاجونها، وكذلك حيازة أدوية منتهية الصلاحية أو غير موثوقة.

وبهذا الصدد أوضح الدكتور وليد الداخول- رئيس فرع نقابة الصيادلة في درعا لـ(تشرين) أن النقابة تتابع واقع عمل الصيدليات لجهة التراخيص وتوفر الأدوية والالتزام بمعايير المهنة لجهة دوام الصيدلي والمناوبات وغيرها، ونتيجة الجولات التي جرت مؤخراً تم توجيه حوالي 30 إنذاراً بحق صيدليات لارتكاب مخالفات عدم وجود الصيدلي على رأس عمله والإغلاق بقصد عدم البيع،

مع توجيه الصيادلة ببيع الدواء بمعدل قطعة واحدة لكل مريض لإتاحته لجميع المحتاجين ريثما يتم توريد كميات كافية وتنبيههم لعدم الاحتكار تحت طائلة المسؤولية، مشيراً إلى أنه عندما تسمح الظروف في بعض مناطق المحافظة سيتم بالتعاون مع مديرية صحة درعا إلزام الصيدليات بالتراخيص وإغلاق تلك التي يزاول العمل فيها غير مؤهلين.

اقرأ ايضاً: هل اقترب انهيار الدولار عالميا ؟

وفيما يتعلق بالأسعار أوضح الداخول أن هناك لجنة مختصة لدى وزارة الصحة معنية بعملية التسعير، لافتاً إلى أن سبب رفع أسعار الأدوية يعود في جزء منه لانحسار قدوم بعض المواد الداخلة في صناعة الأدوية من بلد المنشأ نتيجة الحصار وجائحة كورونا وكذلك ارتفاع سعر الصرف لدى المركزي الذي يتم به تمويل قطاع الدواء، مبيناً أنه رغم ارتفاع أسعار معظم الأودية بحوالي الضعفين إلا أنه لا تزال هناك ندرة في بعضها وخاصةً تلك الخاصة بأمراض الضغط.

تشرين

للمزيد تابعوا صفحتنا على فيسبوك شام تايمزshamtimes.net