الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
شطب السجل التجاري لشركة مرتبطة بسيريتل

شطب السجل التجاري لشركة مرتبطة بسيريتل

شطب السجل التجاري لشركة مرتبطة بسيريتل

أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي اليوم، قراراً بشطب السجل التجاري العائد إلى “شركة الواصل المساهمة المغفلة الخاصة”.

وذكرت الوزارة عبر موقعها الرسمي، أن القرار جاء نتيجة مخالفة الشركة القوانين والأنظمة النافذة أثناء نشاطها التجاري، وخروجها عن الأهداف والغايات التي أنشئت من أجلها، ولارتكابها مخالفات جسيمة تضر بالاقتصاد الوطني.

وتعد شركة “الواصل” الوكيل الرئيسي لـ”شركة سيريتل موبايل تيليكوم” العائدة إلى رجل الأعمال رامي مخلوف، ومن مهامها تعبئة الوحدات وبيع الخطوط للمحال، وبدأت أنشطتها مطلع عام 2014.

وصدرت خلال الفترة القليلة الماضية عدة قرارات حكومية بحق مخلوف الذي وصفها بـ”الظالمة”، وكان منها منعه من التعامل مع الدولة مدة 5 سنوات، والحجز على أمواله وأموال زوجته وأولاده، وتعيين حارس قضائي على شركته “سيريتل”.

وأنهت “المؤسسة العامة للمناطق الحرة” مؤخراً عقود الإشغال وملاحقها المبرمة مع مستثمر الأسواق الحرة، “لانتفاء الغاية من الاستثمار”، وطالبته بتنفيذ قرارها خلال 15 يوماً من تاريخ التبليغ، مع العلم أن الشركة المستثمرة كانت تابعة لمخلوف.

وطالبت “هيئة الاتصالات” مؤخراً شركتي “سيريَتل” و”MTN” بدفع 233.8 مليار ليرة مستحق لخزينة الدولة، وأمهلتهما حتى 5 أيار 2020 للتفاوض على آلية تسديد المبلغ، ثم أكدت بعدها رفض “سيريتل” لتسديد المبلغ وهددتها باتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.

ونفت “سيريتل” صحة ما نشرته هيئة الاتصالات حول رفضها دفع المبالغ المفروضة عليها، وأكدت أنها أرسلت كتاباً للهيئة بتاريخ 10 أيار 2020 بيّنت فيه استعدادها للتسديد، مستهجنةً القيام بنشر عكس ما ورد في الكتاب.

وبلغت إيرادات “سيريتل” العام الماضي 221.58 مليار ليرة، وربحت نحو 60 مليار ليرة، فيما سجلت “MTN” إيرادات قدرها 90.43 مليار ليرة العام الماضي، وربحت نحو 2.4 مليارات ليرة، وحصلت الدولة منهما على نحو 68 مليار ليرة عن 2019.

وتداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مؤخراً منشوراً يتضمن الشركات العائدة في ملكيتها لمخلوف، وكذلك البنوك وشركات التأمين التي يستثمر فيها، بمجموع قارب 50 شركة.

اقرأ أيضا: دراسة لرفع سعر اللحم.. قصّابون: أضحية العيد أغلى بـ200% عن العام الماضي

شكراً لكم لمشاركة هذا المقال.. ضع تعليقك في صفحتنا على موقع فيسبوك