الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
مصدر في السورية للتجارة

مصدر في السورية للتجارة: مورّدو الرز أخلوا بالتزاماتهم

مصدر في السورية للتجارة: مورّدو الرز أخلوا بالتزاماتهم

قال أحد المعنيين في “المؤسسة السورية للتجارة” (لم يكشف عن اسمه)، إن توقف المؤسسة عن توزيع الرز هذا الشهر سببه إخلال الموردين بالتزاماتهم تجاه العقود المبرمة مع المؤسسة.

وأضاف المصدر لصحيفة “البعث”، أن المؤسسة وقّعت عدة عقود لاستيراد الرز خلال العام الجاري بحجم 40 ألف طن، وصل منها نحو 20 ألف طن وتمّ توزيعها خلال الأشهر الماضية، مع وجود 10 آلاف طن سيتمّ شحنها خلال الأيام القادمة.

بدوره، أوضح أحد الموردين لنفس الصحيفة أن “السبب الرئيسي في تأخير وصول الشحنات هو ظروف فيروس كورونا لا أكثر، وأن التوريد سيتمّ تباعاً وخلال الأيام القليلة القادمة”.

وتابع المورد كلامه أنه نظراً لتأخر وصول الرز المدعوم، قام بعض مستوردي ومغلفي المادة برفع أسعار المادة ليصل سعر الكيلو الواحد المعبأ إلى حدود 2,500 ليرة سورية، ولمختلف الأنواع سواء الإسباني أم المصري أو الهندي دون أية رقابة تذكر.

ويجري توريد المواد الغذائية إلى السورية للتجارة عن طريق تجار تتعاقد معهم، لعدم قدرتها على الاستيراد المباشر بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على الدولة ومؤسساتها الحكومية.

ووافق “مجلس الوزراء” الأحد الماضي على منح “المؤسسة السورية للتجارة” سلفتين ماليتين، بهدف توريد مادتي الشاي والرز وتوزيعهما عبر البطاقة الذكية.

وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي، قبل أيام، أن توزيع المواد المدعومة على البطاقة الذكية لن يتوقف بعد شهر أو شهرين، ولا خوف على مخازين السكر والرز، كما سيتوفر الزيت قريباً ويباع بسعر الكلفة.

وفي مطلع تموز 2020، أبلغت “السورية للتجارة” المواطنين برفع سعر كيلو السكر الموزع عبر البطاقة الذكية إلى 800 ليرة وسعر كيلو الرز إلى 900 ليرة، وبعد 24 ساعة قررت التموين تخفيض الأسعار مجدداً لتصبح 500 ليرة للسكر و600 ليرة للرز.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان الماضي لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

وجرى تخصيص 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً كحد أقصى لكل عائلة تملك بطاقة ذكية، كما جرى سابقاً تخصيص 1.4 كيلو شاي و4 ليترات زيت قلي شهرياً كحد أقصى للعائلة.

وكان يباع كيلو الرز عبر البطاقة الذكية بـ400 ليرة سورية، وكيلو السكر بـ350 ليرة، وكيلو الشاي بـ4,500 ليرة، وليتر الزيت بـ800 ليرة، فيما يباع كيلو السكر الحر حالياً بنحو 1,400 ليرة، والرز بين 1,300 – 2,000 ليرة، والزيت بنحو 4 آلاف ليرة.

اقرأ أيضا: السورية للتجارة توضح سبب الإعفاءات الأخيرة لبعض المدراء