الأربعاء , ديسمبر 2 2020
تسجيل من "العيار الثقيل" مسرب من خيمة القذافي

تسجيل من “العيار الثقيل” مسرب من خيمة القذافي!

تسجيل من “العيار الثقيل” مسرب من خيمة القذافي!

نشر المعارض القطري خالد الهيل، تسجيلا مسموعا جديدا من خيمة القذافي. وهذه المرة لحوار حول “السعودية”، جمع الزعيم الليبي بأمير قطر السابق حمد بن خليفة ورئيس وزرائه حمد بن جاسم.

ويظهر في أول التسجيل المسموع حمد بن جاسم وهو يقول متحدثا عن المملكة العربية السعودية إنها “وما فيه حد من جيرانهم ما أحذوا من عنده قطعة أرض.

وعلق القذافي وفق التسجيل، على كلام حمد بن جاسم، مشيرا إلى أن السعودية “دولة كبيرة ولا بد أن تتمدد وتفرض وجودها”.

وتدخل حمد بن خليفة في الحوار قائلا: “لا والأمريكان والبريطان لعبوا كذلك دورا سيئا”.

تلا ذلك صوت القذافي وهو يقول: من المفروض الحجاز دولة، ونجد دولة، والإجساء دولة، والقصيم دولة.. ممكن بعدين يحدث توازن”.

وتناهى صوت حمد بن خليفة مشيرا إلى أن “الحوثيين” يعتبرون الحجاز دولتهم، الأمر الذي وافقه عليه القذافي.

وعلق حمد بن جاسم قائلا: المشكلة في صاحبنا الأخ علي الله يسهل عليه، ما هو راضي”، قاصدا الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح.

مقالات مشابهة :  حملة في حلب لاستعادة لواء اسكندرون.. جمع تواقيع لرفعها إلى محكمة العدل الدولية

وفي شأن ذي صلة، تساءل رئيس تحرير صحيفة “الوسط” الليبية بشير زعبية على حسابه في “فيسبوك” من سرق “تسجيلات خيمة القذافي”؟.

ورأى الصحفي الليبي المخضرم أن “ما يتم تسريبه من هذه التسجيلات، متضمنا ما دار في لقاءات جرت بين القذافي وعديد الشخصيات، هو جزء من أرشيف الدولة الليبية، يجب أن يكون ملك الدولة الليبية، ولها وحدها حق التصرف فيه”.

وشدد زعبية على أن الدولة الليبية تملك الحق في الكشف “عمن سرقها وسربها أو باعها، وملاحقته قضائيا”.

وأكد أيضا على ضرورة ملاحقة الجهة التي استخوذت على أرشيف الاستخبارات الليبية، دولة أو أشخاصا، قضائيا، “ووقف استخدامه كمادة منتقاة لتوظيفه بقصد ابتزاز أو إيذاء أطراف معينة، دول أو أشخاص”.

المصدر: RT

اقرأ أيضا: إجراءات اقتصادية لتثبيت سعر صرف الدولار ..هل تحقق الهدف ؟