السبت , أكتوبر 31 2020
سياسي إسرائيلي يستعرض المخاوف من الاتفاق بين سوريا وإيران

سياسي إسرائيلي يستعرض المخاوف من الاتفاق بين سوريا وإيران

سياسي إسرائيلي يستعرض المخاوف من الاتفاق بين سوريا وإيران

قال سياسي إسرائيلي كبير إن “الاتفاق العسكري-التكنولوجي الجديد بين سوريا وإيران يعبر عن “تحالف الساعين إلى النجاة”، في مواجهة سلسلة الضربات الأمنية والعسكرية التي يواجهانها، ما يتطلب من إسرائيل الاستعداد له، خاصة إمكانية تسلل منظومات دفاع جوية إيرانية لسوريا، والحفاظ على حرية حركة سلاحها الجوي في الأجواء الشمالية، لإزالة أي تهديد كامن هناك”.

وأضاف أودي ديكل في ورقة بحثية نشرها معهد أبحاث الأمن القومي بجامعة تل أبيب، ترجمتها “عربي21” أن “توقيع الاتفاق في دمشق بحضور الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس أركان الجيش الإيراني محمد حسين باقري، يعبر عن الارتقاء في العلاقات الاستراتيجية بينهما إلى حد غير مسبوق، ويشكل حصيلة لتعاون طويل من التعاون الأمني والتنسيق العسكري رغم التحديات الأمنية المتنامية أمامهما”.

وأكد أن “أحد مكونات الاتفاق بتعزيز نظام الدفاع الجوي السوري، للحد من الحركة الجوية الإسرائيلية والتركية والأمريكية في سماء سوريا، التي تتلقى أنظمة دفاع جوي مُصنَّعة في إيران، وأنظمة روسية اشترتها، وستتزود بأنظمة دفاع جوي متقدمة: نظام صواريخ أرض-جو بافار 373، نظام صاروخي أرض-جو بعيد المدى، وهو عبارة عن إعادة بناء إيرانية لنظام 300 كم الروسي، ونظام خرداد 3، وصواريخ أرض-جو متوسطة المدى بين 50 و75 كم، التي أسقطت إيران بواسطتها طائرة هوك الأمريكية في يونيو 2019”.

وأشار ديكل، الرئيس السابق لإدارة المفاوضات مع الفلسطينيين، أن “إيران تعهدت بتحسين عمل أنظمة الدفاع الجوي السورية، وهي أنظمة روسية تعمل بتوجيه المستشارين الروس، ويمكن الاستنتاج أن الاتفاق يهدف لتعزيز القدرات العسكرية لحزب الله بنقل أنظمة الأسلحة المتقدمة، بما في ذلك الدفاع الجوي، من إيران عبر سوريا إلى لبنان”.

وأضاف أن “التفسيرات المحتملة لتوقيت الاتفاق لا تستبعد بعضها البعض، فهو رد على الشائعات حول انسحاب القوات الإيرانية من سوريا، وخروجهم منها للصعوبات الاقتصادية التي تواجهها، ومطالبة الولايات المتحدة وإسرائيل بإخراجها من هناك، لكن الاتفاق يمنح مزيدًا من الصلاحية للوجود العسكري الإيراني في سوريا، وهو رد على العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على نظام الأسد من خلال قانون قيصر”.

وأشار إلى أنه بالتزامن مع توقيع الاتفاق، “ترددت أنباء مفادها إغراق السوق السورية بالسلع الإيرانية، والانفتاح على الدول الشرقية، بما في ذلك الصين، ويهدف الاتفاق لتجسيد النوايا الإيرانية لبناء خيار لمهاجمة إسرائيل من سوريا، أو من خلالها، رداً على الهجمات الإسرائيلية على الأصول العسكرية الإيرانية”.

وأوضح أن “الاتفاق يجسد الحاجة العملياتية الإيرانية لتقوية مظروف الدفاع الجوي في الوسط بين إسرائيل وإيران لإحباط الضربات الجوية الإسرائيلية، وربما الأمريكية، على طول المحور من لبنان عبر سوريا والعراق لإيران، مع أنه في حال انتشرت أنظمة الدفاع الجوي بافار 373 في سوريا، فإن الطائرات الإسرائيلية ستتعرض للتهديد من مرحلة الإقلاع من المطارات عميقة الجذور في إسرائيل”.

إقرأ أيضاً: جيمس جيفري يتوعد دمشق بعقوبات وضغط على نحو أكبر