الإثنين , أكتوبر 26 2020
9 علامات على أنكم تمرون بأزمة الأربعين

9 علامات على أنكم تمرون بأزمة الأربعين

9 علامات على أنكم تمرون بأزمة الأربعين

ربما تكون الحياة رحلة صعبة حقاً. من الولادة إلى الموت، قد يحدث الكثير من الأشياء. نحن نواجه كلنا تحديات، داخلية أم خارجية، لا نستطيع أن نتحكم فيها أغلب الاحيان.

وأزمة الأربعين ليست مختلفة. إنها مرحلة التحدي وعدم اليقين، المرحلة التي قد تغيركم وترعبكم…او حتى القليل من الاثنين. غالباً ما تتضمن هذه المرحلة مجموعة من العواطف، من الأفكار و/ أو التغييرات الجسدية التي تشير إلى أن هناك تغييراً على وشك ان يحدث

إليكم إذن 9 علامات محتملة على أزمة الأربعين :

نصبح مهووسين بخسارة الوزن / استعادة اللياقة

محاولة خسارة الوزن أو استعادة اللياقة البدنية هي دائماً شيء جيد، مهما كان عمركم. بالنسبة لهؤلاء الذين يعرفون أزمة الأربعين، يعرفون أنها تأخذ غالباً شكل فورة. نبدأ بالتفكير “ما الذي أستطيع أن أفعله ؟” أو “ماذا أفعل لكي أصبح أفضل ؟”
هذه الأسئلة شائعة…وخصوصاً لأولئك الذين يمرون بأزمة الأربعين.

يصبح لدينا وعي أكبر للذات

تؤدي أزمة الأربعين غالباً إلى عقد مقارنات بيننا وبين الآخرين. نحن نفعلها أيضاً مع أنفسنا، فنتساءل إذا كنا “على قدر” توقعاتنا. هل تحققت توقعاتنا الحقيقية ؟ هل فشلنا ؟ هل نجحنا ؟ هل فات الوقت على التغيير ؟

اسألوا كل أولئك الذين عليهم أن يعملوا ليكسبوا ما يعيلهم. بعض المحظوظين وجدوا وسائل لكسب مردود مادي وللاستفادة من مصدر هذا المردود. ولكن هذا هو الاستثناء على القاعدة. عندما نكون في الأربعينات او الخمسينات ونكره عملنا، نبدأ بالتساؤل لماذا علينا أن نتحمله. ألا نستطيع أن نستفيد من سنواتنا الأخيرة ؟

نغير سلوكنا بطريقة غير متوقعة

إحدى أوضح الإشارات على أزمة الأربعين هي السلوك الغريب الأطوار. هذا النوع من السلوك ينبع من اعتقادنا أن ليس لدينا شيء كبير نخسره.

نمر بفترات من الكآبة (أو أعراض مشابهة)

بعض الاشخاص يعانون من فقدانهم لهويتهم خلال أزمة الأربعين. قد يُنظر إلى هذا على أنه “خسارة” بطريقة جدية جداً، وقد يغير كيمياء الدماغ. هذه السلسلة التراكمية من الحوادث التعيسة قد تؤدي إلى كآبة أو إلى عوارض مشابهة.

نفكر أكثر بالموت/ ب “هدف الحياة”

نحن نعرف أن الموت لا يمكن تجنبه…حتى لو كان البعض منا يختار أن يتجاهل هذه الحقيقة. الأربعينات تعني أننا وصلنا إلى ما قد يكون نقطة منتصف حياتنا. ليس مدهشاً أن نلاحظ أن هؤلاء الذين يعيشون أزمة الأربعين يفكرون أكثر بالموت وب “هدف الحياة”.

نبدأ بالذعر فيما يتعلق بالمشاكل الصحية

من الطبيعي تماماً أن نعير انتباهاً أكثر لصحتنا عندما نتقدم في السن، بما فيها الإشارات إلى المشاكل الصحية المحتملة. نحن كائنات ذكية ومنطقية، لذلك نفهم أننا يمكننا أن نخفف من مخاطر الحياة عندما نعتني بصحتنا.

نقارن أنفسنا بأصدقائنا وبأشخاص آخرين

الكثير من الناس يحفزهم النجاح. هؤلاء الأشخاص نفسهم يقارنون أموالهم، ثيابهم، سيارتهم، منزلهم، الخ…بما عند أصدقائهم، أزواجهم وحتى أقاربهم ! مرحلة الأربعين هي غالباً ما تكون المرحلة التي يبلغ فيها أغلب الناس قمة مهنتهم، إنجازاتهم ومعايير أخرى للنجاح. عندما نحقق هذا، نصبح اكثر قابلية على استحضار أفكار مقارنة “أوجه التشابه والاختلاف” مع أشخاص آخرين.

نشتري حاجيات ثمينة بدافع انفعالي

هذا يحدث أكثر مما نتصور. برهنت الأبحاث أن ما لا يقل عن ثلث الرجال بين ال 40 وال 59 يشترون غرضاً ثميناً، على الأغلب سيارة جميلة. تستسلم النساء غالباً أيضاً لهذا السلوك، فتختار الكثيرات اللجوء إلى الجراحة التجميلية، مثل البوتوكس مثلاً.

اقرأ ايضاً: .5 عبارات بسيطة تثبت أن شخصاً ما يتلاعب بكم

للمزيد تابعو صفحتنا على فيسبوك شام تايمزshamtimes.net