الخميس , أكتوبر 29 2020
صحيفة تركية: إقالة ضباط في الجيش التركي لخلافهم مع قياداتهم حول سوريا

صحيفة تركية: إقالة ضباط في الجيش التركي لخلافهم مع قياداتهم حول سوريا

صحيفة تركية: إقالة ضباط في الجيش التركي لخلافهم مع قياداتهم حول سوريا

نشرت صحيفة “زمان” التركية ، تقريرا تحدث فيه عن إقالات جماعية شهدها الجيش التركي في الفترة الأخيرة، على خلفية مواقفهم من الغزو التركي لليبيا وسوريا وشمال العراق.

وقال الصحيفة أن مجلس الشورى العسكري الأعلى في تركيا، أصدربموافقة أردوغان قرارات بإحالة ضباط في الجيش التركي للتقاعد بينهم الجنرال إسماعيل متين تمال بسبب اختلاف وجهات نظره مع القيادة السياسية ووزير الدفاع خلوصي أكار فيما يتعلق بالسياسات والعمليات المنفذة في سوريا وعموم المنطقة.

وأضاف الصحيفة أن أعضاء مجلس الشورى العسكري وافقوا على إحالة 30 جنرالاً وأدميرالاً للتقاعد، وفي مقدمتهم الفريق “زكائي أكساكالي” الذي كان قائداً للقوات الخاصة أثناء أحداث انقلاب 15 تموز 2016، والجنرال “إسماعيل متين تمال”، وذلك على الرغم من أنّ السلطة السياسية قدمتهما ضمن “الأبطال” الذين أحبطوا محاولة الانقلاب المزعوم.

وفتحت القرارات الجديدة الطريق أمام وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” الذي يعتبر اداة منفذة بيد اردوغان ليحكم سيطرته الكاملة على المؤسسة العسكرية في تركيا.

وقال ضابط الصف “إسماعيل توكماك” البالغ من العمر 33 عاماً، والذي أصيب خلال الهجوم التركي على مدينة عفرين ، أنه تلقى زيارة من مديرية وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية في المدينة صباح يوم 2 تموز،و بعدها بنصف ساعة فقط تم فصله من الخدمة.

وأضاف “توكماك” بحسب ما نقلت عنه صحيفة “زمان” : “حينها قلت في نفسي: يا إلهي، لقد ضحيت بروحي في سبيل هذا الوطن ، يا ليتني قتلت مثل زملائي ولم أتعرض لهذه الإهانة والخزي. إنّني لم أستحق ما فعل بي أبداً”، على حد تعبيره.

يذكر أن الجيش التركي شهد في العام الماضي وتحديدا في آب 2019 استقالات لخمسة من كبار ضباط الجيش، من بينهم الجنرال “أحمد أرجان تورباجي”، المسؤول عن العمليات العسكرية في إدلب ومساعده، على خلفية قرارات أردوغان المرتبطة بالترقيات والتعيينات في صفوف الجيش، والتي لم تتخذ وفقا لمعيار الكفاءة أو الأقدمية، بحسب المستقيلين.

تلفزيون الخبر

اقرأ ايضاً: القاء قنبلة على منزل خالد العبود.. وهجوم على منزل قيادي سابق في الجيش الحر بدرعا