الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
مدرسة

محافظ دمشق يحيل ملف مدرسة ” عش_الورور” للتفتيش بسبب سوء التنفيذ

محافظ دمشق يحيل ملف مدرسة ” عش_الورور” للتفتيش بسبب سوء التنفيذ

كشف مدير الخدمات الفنية بدمشق، رمضان كيوان، عن وجود خلل فني كبير في أكثر من ٦٥% من الهيكل الابتدائي لمشروع مدرسة عش الورور، والتي توقف العمل في تنفيذها بسبب الأزمة وعدم استقرار الوضع الأمني في عش الورور.
وفي التفاصيل أكد مدير الخدمات الفنية بدمشق أنه في عام ٢٠١٠ تم الإعلان عن تنفيذ مدرسة في عش الورور في دمشق بغية استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب وتتألف المدرسة من ٥ طوابق أحدها قبو وهي مكونة من ٣٥ غرفة منها ٢٠ غرفة صفية و٥ غرف إدارية إضافة إلى باحتين سفلية بمساحة ١٥٠٠م٢ وعلوية بمساحة ١٣٠٠م٢.
وأشار كيوان إلى أن المشروع رسى على المتعهدين نذير الشيخ بكري وأسامة طافش بالتكافل والتضامن.
ولفت إلى توقف المشروع في عام ٢٠١١ بسبب الوضع الأمني وفي عام ٢٠١٥ تم فسخ العقد من قبل مجلس محافظة دمشق والمكتب التنفيذي دون تبرير الفسخ، وتم إجراء الاستلام المؤقت والنهائي على الورق فقط لأن لجان الاستلام لم تذهب للمشروع بسبب الأوضاع الأمنية.
وبيّن كيوان أنه وفي عام ٢٠١٨ ونتيجة عودة الأمن والأمان لدمشق ومحيطها تم التعاقد بالتراضي مع الإنشاءات العسكرية لاستكمال تنفيذ المشروع علما أن المرحلة الأولى كان قد نفذ منها الجدران الاستنادية التي تشكل أكثر من ٦٥%من كمية البيتون في العقد الأول، إضافة إلى سقف القبو والطابقين الأول والثاني. مضيفا: “وبعد مباشرة الإنشاءات في استكمال تنفيذ المشروع تبين وجود انزياح عن الشاقول في الجدار الشمالي خلف المدرسة الذي يحجز الباحة العلوية عن مبنى المدرسة مما استدعى من مديرية الخدمات الفنية بدمشق طلب تقرير لبيان استقرار الجدار.
وأوضح أنه تم تكليف لجنة من نقابة المهندسين لإعداد تقرير ثلاثي بخصوص الجدار الاستنادي وتبين للجنة أنه غير مستقر وبحاجة إلى تدعيم نظرا لسوء الدراسة والتنفيذ.
وأوضح كيوان أنه تم إعداد مذكرة لمحافظ دمشق في العام الحالي بالواقع. منوها بأن المحافظ أحال ملف المشروع كاملا إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لمحاسبة من تسبب بذلك.
أكد كيوان استمرار عمل الإنشاءات العسكرية في استكمال تنفيذ المشروع. وهو في مرحلة التشطيب وسيسلم لمديرية تربية دمشق في بداية العام الدراسي لاستثماره، بعد أن تم فصل قسم الباحات العلوية والسفلية وإنشاء باحة مؤقته آمنة للطلاب.

محمود الصالح – الوطن