الأربعاء , أكتوبر 21 2020
بريطانيا تسجل أول حالة لإصابة قط منزلي بفيروس كورونا في أراضيها

بريطانيا تسجل أول حالة لإصابة قط منزلي بفيروس كورونا في أراضيها

بريطانيا تسجل أول حالة لإصابة قط منزلي بفيروس كورونا في أراضيها

أعلنت الحكومة البريطانية لـ بريطانيا ، اليوم الاثنين، تسجيل أول حالة لإصابة حيوان بفيروس كورونا المستجد في البلاد حيث تم رصد المرض لدى قطة منزلية في مدينة ويبريج الإنجليزية.

وقالت الحكومة إنه جرى تأكيد إصابة القطة من خلال الفحوصات المعملية يوم 22 يوليو، مضيفة أنه لا يوجد مؤشر إلى أن القطط يمكن أن تنقل الفيروس إلى البشر.

بدورها، أوضحت وزارة البيئة البريطانية أن “كل الدلائل المتاحة” تشير إلى أن القطة التقطت الفيروس من صاحبيها اللذين ثبتت إصابتهما بعدوى “COVID-19”.

إقرأ أيضا :طرود صينية تحوي بذور غامضة ترسل للأمريكيين.. ما قصتها؟

ولفتت الوزارة إلى أن القطة وصاحبيها تماثلوا للشفاء التام، مبينة أن الفيروس لم ينتقل إلى أي حيوان آخر أو أي أفراد آخرين من سكان البيت.

وفي غضون ذلك، قالت رئيسة القسم الطبي في هيئة الصحة العامة بإنجلترا، إيفون دويل، حسبما نقلته وكالة “رويترز”: “هذه أول حالة تتأكد فيها إصابة قطة منزلية بمرض كوفيد-19 في المملكة المتحدة، لكن لا ينبغي أن يكون ذلك مثار انزعاج”.

وأضافت دويل: “أظهر الفحص لهذه الحالة أن العدوى انتقلت من البشر إلى الحيوانات وليس العكس”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قالت إن القطط هي أكثر أنواع الحيوانات عرضة لانتقال فيروس كورونا وهي قادرة على نقله إلى غيرها من القطط.

وأشارت وكالة “رويترز” وقناة “بي بي سي” إلى أن هذا الحادث يعتبر أول حالة إصابة حيوان بفيروس كورونا المستجد في بريطانيا.