الإثنين , سبتمبر 28 2020
الكسوة والتل بريف دمشق تفرضان إجراءات للحد

الكسوة والتل بريف دمشق تفرضان إجراءات للحد من انتشار كورونا وعقوبات لمن لا يضع كمامة

الكسوة والتل بريف دمشق تفرضان إجراءات للحد من انتشار كورونا وعقوبات لمن لا يضع كمامة

اتخذت كل من منطقتي الكسوة والتل بريف دمشق، إجراءات للوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا في البلدتين وهي إغلاق التجمعات، بناء على الصلاحيات الممنوحة من قبل محافظة ريف دمشق

وبحسب مصادر أهلية لتلفزيون الخبر، تم تشكيل لجنة “أزمة الكورونا” بمدينة الكسوة لاتخاذ الاجراءات المناسبة للوقاية من هذا الوباء.

وأكد رئيس مجلس بلدية الكسوة محي الدين دولة لتلفزيون الخبر، أنه لا حاجة في هذا الوقت لفرض حظر على المواطنين في المدينة مع أهمية التعاون لتوفير الماء والكهرباء وباقي الاحتياجات على مدار الساعة.

وقال دولة لتلفزيون الخبر “إنه تم الأخذ بعين الاعتبار عدم الحاجة إلى إغلاق المدينة، وإغلاق جميع الصالات بكافة أشكالها، وإغلاق أماكن العبادة بالكامل، وتحديد غرامات على كل من يقوم بنشر الإشاعات والتهويل الإعلامي.”

“كما تم تحديد آلية العقوبات على عدم ارتداء الكمامات من قبل الأهالي، وتحديد آلية العقوبات على المحلات غير الملتزمة بالحماية، مع التشديد على عدم السماح بإقامة التعزية في البيوت أو الشارع، وعدم السماح بفتح المدارس والمعاهد الخاصة.”

كذلك “تم اتخاذ قرار بإغلاق الأندية الرياضية والمسابح ومحلات الألعاب الإلكترونية وغيرها، والتشديد على عدم إقامة الحفلات بكافة أشكالها سواء بالبيوت أو المزارع أو غير ذلك، كما تم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والعلاجية للحد من انتشار هذا الوباء.”

بدوره، رئيس مجلس مدينة التل المهندس باسم الصمل طبق قرارات إغلاق أماكن التجمعات بعدما تم تسجيل بعض الإصابات.

وأوضح المهندس الصمل لتلفزيون الخبر: “أنه تقرر إغلاق كافة أماكن التجمعات التي تتضمن الملاهي والألعاب والاستراحات والمسابح، والنوادي الرياضية، وصالات الألعاب وألعاب الفيديو.”

“كما تقرر منع تقديم الأطعمة ضمن المطاعم والاقتصار على الطلبات الخارجية فقط، ومخالفة أي منشأة تقوم بتقديم الآراكيل، ومنع بيع مادة الخبز ضمن كوة الفرن الآلي وكوة الفرن الاحتياطي والاقتصار على البيع في مراكز البيع الرسمية.”

وكان محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم (المستمر في عدم الرد على اتصالاتنا دون إيضاح السبب) بيّن لصحيفة “الوطن”شبه الرسمية “أنه تم منح صلاحيات لرؤساء البلديات في الريف بتطبيق قرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لوباء “كورونا” بما فيها الحظر في حال وجدوا أن هناك انتشار لفيروس كورونا في مناطقهم.”

يذكر أن حالات كورونا النشطة في دمشق وريفها حتى تاريخ يوم 3 آب، هي 298 في دمشق، و86 في ريف دمشق، بحسب ما نشرت وزارة الصحة، في حين بلغت الحصيلة الكاملة لمصابي كورونا في سوريا حتى الاثنين الماضي 847 حالة بينها 268 حالة شفاء و46 حالة وفاة.

اقرأ أيضا: عشائر عربية تقتحم مقرات قسد في دير الزور وتأسر عناصرها… شاهد!