الأربعاء , سبتمبر 30 2020
كانون

حركة “كانون” الأميركية تهديدٌ إرهابي في الولايات المتحدة بدعم من ترامب

حركة “كانون” الأميركية تهديدٌ إرهابي في الولايات المتحدة بدعم من ترامب

سلّطت مجموعة “صوفان” للاستشارات الأمنية والاستخباراتية الضوء على حركة “كانون” اليمينية والتي مقرها الولايات المتحدة.

وقالت المجموعة إن الحركة نفذت هجمات ضد من تصنفهم بالأعداء والتهديد الذي تشكله يحظى باهتمام مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكية “الإف بي آي”، إذ حذر من أن بعض أتباع الحركة قد يشكلون تهديدا إرهابيا للداخل.

وأضافت المجموعة أن خبراء في مجال الأمن القومي يتخوفون من تنامي هذا التهديد خلال فترة ما قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم، إذ سيؤدي ذلك إلى تصاعد العنف.

ونبهت إلى انضمام أتباع جدد إلى “كانون” وقيام هذه الحركة بأعمال إرهابية، وحذرت من أن نفوذها توسع خارج الأراضي الأميركية ومن أن وباء كورونا على الأرجح مكّنها من تجنيد أتباع جدد.

وتطرقت المجموعة إلى إمكانية تولي أنصار الحركة مناصب سياسية في الولايات المتحدة، وأشارت إلى معلومات تفيد بأن هناك 69 مرشحا لـ”الكونغرس” يدعمون هذه الحركة.

وحذرت المجموعة من أن تزايد النفوذ السياسي للحركة وداعميها قد يعرقل مساعي محاربتها، كما لفتت إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونجليه دونالد الإبن وإيريك أعادوا نشر تغريدات لأنصار الحركة، وقالت إن عائلة ترامب بالتالي وسواء بشكل متعمد أم لا تسهل من “تطبيع مؤامراتها”.