السبت , سبتمبر 26 2020
بحيرة

تحول بحيرة إلى اللون الأرجواني من جانب واحد فقط يحير العلماء

تحول بحيرة إلى اللون الأرجواني من جانب واحد فقط يحير العلماء

يحقق العلماء في باراغواي في كيفية تحول جانب واحد من بحيرة “سيرو لاغون” إلى اللون الأرجواني وانبعاث رائحة كريهة منذ أشهر، بينما ظل الجانب الآخر أزرق.

ووقع تقسيم البحيرة، في مدينة ليمبيو على بعد نحو 10 أميال من شمال شرق العاصمة أسونسيون، بحيث يمكن بناء جسر وطريق لنقل الشاحنات بين المصانع المحلية.

ولاحظ السكان أنه عندما تغير لون أحد الجوانب منذ عدة أشهر، بدأت أسماك البحيرة والطيور تنفق، وأبلغوا السلطات البيئية المحلية بذلك لبدء التحقيق.

وقالت هيرمينيا ميزا، من السكان المحليين، لوكالة أسوشييتد برس: “قبل ثلاثة أشهر، نفقت جميع الأسماك في البحيرة، الآلاف والآلاف منها. وكانت الرائحة لا تطاق، وغمرنا الذباب. ومنذ حوالي شهر مات مالك الحزين وتحول لونه إلى الأحمر”.

ويشك الخبراء في أن مخلفات مدبغة Waltrading SA على ضفاف البحيرة هو السبب.

وقال فرانسيسكو فيريرا، الفني في مختبر الجامعة الوطنية متعدد التخصصات الذي أخذ عينات من البحيرة، إن لون الماء يرجع إلى وجود معادن ثقيلة مثل الكروم، التي يشيع استخدامها في دباغة جلود الحيوانات لإنتاج الجلود.

وقالت روزا موريل، المفتشة بوزارة البيئة والتنمية المستدامة: “من المؤكد أن المدبغة هي التي تلوث الماء”.

وأوضحت موريل أنه خلال زيارة سابقة، عثر الخبراء على أنبوب يُفترض أنه متصل بمدابغ لإلقاء نفايات غير معالجة في البحيرة. وأشارت إلى أن السلطات تطالب الشركة ببناء محطة لمعالجة النفايات.

وقال مدير المختبر جوستافو بروزون للمنافذ إن الفنيين يتوقعون أن يستغرق تحليل عينات الماء نحو أسبوع، وتأجلت الاختبارات في السابق بسبب تفشي “كوفيد-19”.

المصدر: نيويورك بوست