الإثنين , سبتمبر 21 2020

من ضحايا انفجار بيروت..مشفى لبناني يرفض تسليم جثمان فتاة سورية قبل دفع 11 ألف دولار

من ضحايا انفجار بيروت..مشفى لبناني يرفض تسليم جثمان فتاة سورية قبل دفع 11 ألف دولار

رفض مشفى لبناني تسليم جثمان ضحية سورية من ضحايا انفجار بيروت قبل دفع 11 ألف دولار ثمن القبر في بيروت.

وأفاد ناشطون بأن الشابة “روان مستو” 20 عاماً قضت في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع منذ أيام وتم إسعافها إلى مشفى “رزق” بـ”الأشرفية”.

وأكد المصدر أن جثمان “روان” بقيت في ثلاجة الموتى لمدة 4 أيام قبل أن يتم دفنها يوم السبت الماضي أي بعد مضي 5 أيام على وفاتها، علماً أن مشفى “رزق” طالب الأهل في البداية بمبلغ 18 ألف دولار.

وتنحدر “روان علاء كرد مستو” من مدينة حلب وانتقلت مع عائلتها إلى لبنان قبل سنوات الحرب لتعيش في منطقة (النبعة)، وتعمل كنادلة في مطعم “Cyrano” بمنطقة “الجميزة” لتساعد أهلها في مصروف المنزل، وكانت قد وصلت إلى مكان عملها ككل يوم الساعة الخامسة مساء الثلاثاء الماضي عندما وقع الانفجار الضخم في مرفأ بيروت وتوفيت على الفور، وتم نقل جثمانها في اليوم نفسه إلى مستشفى “رزق”.

وحسب مصادر محلية تم حفظ جثمانها في براد المستشفى ونظراً لوضع أهلها المأساوي لم يستطيعوا دفنها وبغياب أي سؤال من الدولة بقي الجثمان في البراد إلى أن تبرع رجل الأعمال اللبناني “ياسين فواز” بدفع كامل التكاليف بالدولار بحسب شرط المستشفى، حتى دفنها يوم السبت الماضي، أي بعد 5 أيام على وفاتها، كما أستأجر منزلاً جديداً لأهلها، بعد تضرر غرفتهم التي كانوا يسكنون فيها.

وكانت “روان” قد كتبت على صفحتها قبل ساعات من وفاتها: “خبرني أكتر عن بيروت كيف صمدت هالصمود.. خبرني كيف تعمرت هالبيوت خبرني كيف كنا ع سرور نموت”، كما عملت في الكشافة وكانت من أهم كوادرها، وفق مصدر فضل عدم ذكر اسمه.

زمان الوصل