الخميس , سبتمبر 24 2020
Screenshot 2020 08 14 مشادة بين وزير لبناني وشبان في مقهى

مشادة بين وزير لبناني وشبان في مقهى

انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر محاولة طرد وزير الإعلام اللبناني السابق جمال الجراح من مقهى، بعد مشادة بينه وبين شبان.

وأظهر المقطع إقدام بعض الشبان على محاولة طرد الوزير السابق جمال الجراح من أحد المقاهي في منطقة الزلقا.

وقام الشبان بمعاتبة الوزير السابق كعضو في تيار المستقبل، ولعدم حضور أي نائب من الكتلة إلى المناطق المنكوبة جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وحدثت مشادة كلامية وشجار بين أولئك الشبان والنائب ومرافقيه، بحسب صحيفة “النهار” اللبنانية.

ومن جانبه رد الوزير بألفاظ نابية على شاب استفزه، وحاول الوزير ضربه بزجاجة مياه، لولا تدخل بعض المتواجدين في المقهى لفض المشادة.

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، حذر من أن “لبنان يحتضر أمامنا ولم يعد لدينا سوى العملية الجراحية”، مضيفا: “هذا ممكن حتى من خلال نصوص دستور الطائف، لنعكس تطلعات الشعب اللبناني الذي نحرص على تمثيله”.

وشهد لبنان انفجارا مدويا، يوم 4 أغسطس/ آب، تسبب في سقوط أكثر من 170 قتيلا وأكثر من 6 آلاف مصاب، مع خسائر مادية قدرت بمليارات الدولارات، وأرجعت السلطات اللبنانية الحادث إلى اشتعال 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم التي جرى تخزينها بمستودعات مرفأ بيروت منذ 6 سنوات تقريبا.

وإثر الانفجار، توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحة الرئيسة في بيروت، واندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب، قام خلالها المحتجون بإلقاء الحجارة على القوى الأمنية التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع، وعجلت الاحتجاجات بتقديم رئيس الوزراء حسان دياب، استقالة حكومته يوم 11 أغسطس.

وقال الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، إن التقديرات الأولية للخسائر الناتجة عن انفجار مرفأ بيروت تقدر بنحو 15 مليار دولار.