الأربعاء , سبتمبر 23 2020
حدائق الفقراء أبواب رزق فتحت لمن يهوى العمل

حدائق الفقراء أبواب رزق فتحت لمن يهوى العمل

نجحت فكرة الحدائق المنزلية في إيجاد فرص عمل جيدة لعدد لا بأس به من فقراء الريف ونجحت كذلك بزيادة الإنتاج الزراعي وضخ كميات منه في أسواق الهال وكذلك توفير شراء هذه المواد على منتجيها بعد أن كانوا من أكثر مستهلكيها

خطوة أثبتت نجاعتها لكنها تحتاج المزيد من الدعم والتوسع , وأكثر ما تحتاجه هو اقتناصها من قيل الفقراء واقتناعهم بأنها وسيلو عيش يمكن تطويرها لتصبح مشروع حياة يتحول روادها الى أرباب عمل منج وناجح

مدير الغرف الزراعية المهندس يحيى المحمد أكد الانتهاء من توزيع مكونات ومستلزمات الإنتاج للموسم الصيفي لمشروع الحدائق المنزلية والمؤلفة من شبكة ري بالتنقيط ومجموعة من شتول الخضار الصيفية، منوهاً أن المشروع يغطي تسع محافظات سورية ويستهدف ٧٧٠٠ مستفيد وقد بدأت مرحلة الإنتاج من الخضار وهي جيدة حيث تم توزيع السماد المتوازن بواقع 5 كغ لكل مستفيد بهدف زيادة الإنتاجية وتحقيق عائد أفضل للمستفيدين من الأسر التي استفادت من المرحلة الأولى للموسم الشتوي من توزيع بذار ومستلزمات إنتاج، مؤكدا أن الإنتاج كان جيداً.

وقال المحمد إن المرحلة الحالية يتم ربطها بوحدات التصنيع الغذائية التي تعتبر إحدى مكونات المشروع بهدف تحقيق عائد وقيمة مضافة أكبر من خلال تصنيع الخضار وتحقيق منفعة مكانية وزمانية لاحقاً لبيعها بسعر أفضل، مشيراً إلى أن مهمة وحدات التصنيع الاستفادة من منتجات الحدائق وتصنيعها وتصنيع المنتجات الموجودة في السوق المحلية، مبيناً أن الاتحاد بدأ خلال العام الجاري بالمرحلة الثالثة التي تتضمن توزيع ٩٧ وحدة تصنيع على المستهدفين في المحافظات، موضحاً أن بداية العام تم توزيع المستلزمات وإقامة برنامج بناء القدرات المركزي على مستوى المحافظات المستهدفة، مشيراً إلى تنفيذ البرنامج وبناء القدرات من قبل أكاديميين متخصصين ووفق مجموعة من المواضيع الهامة عن التصنيع ومعايير الجودة والممارسات الصحية للتصنيع وحساب الكلف وإدارة وتنفيذ المشاريع متناهية الصغر وهي مواضيع تهم المستفيدين من الوحدات وتعزز قدراتهم، مشيراً إلى وجد مرحلة ثانية من بناء القدرات وهي مرحلة الإشراف على مستوى الوحدات نفسها بهدف متابعة الإنتاج وتقديم الدعم الفني للأسر المستفيدة ومراقبة معايير الجودة، لافتاً إلى أن مواضيع التسويق لهذه الوحدات يتم الإشراف عليها من خلال إقامة مجموعة معارض أو ربطهم بالأسواق عبر استئجار منافذ بيع لهذه المنتجات، مؤكداً أن إنتاجية الوحدات التصنيعية ممتازة خلال الفترة الأولى حيث تم البدء بتوزيع ٥ وحدات تصنيع ومن ثم ٤٠ وحدة وفي المرحلة الثالثة ٩٧ وحدة وحالياً يتم التحضير لدراسة إقامة ١٠٠ وحدة جديدة بالإضافة إلى إنشاء وحدات مركزية تربط الوحدات الفرعية بهدف توحيد مواصفة المنتج وزيادة الرقابة على جودة المنتج بحيث يكون للمنتج علامة تجارية مميزة ومطابقة لكل المواصفات ومعايير الجودة.

اقرأ أيضا: اتفاق بين السورية للتجارة والتبغ لتوزيع الدخان الوطني بصالات دمشق