الجمعة , سبتمبر 25 2020
Screenshot 2020 08 19 شيخ العكيدات لـ سبوتنيك أعطينا مهلة للتحالف الأمريكي لتنفيذ مطالبنا

شيخ العكيدات: أعطينا مهلة للتحالف الأمريكي لتنفيذ مطالبنا

كشف الشيخ إبراهيم خليل جدعان الهفل شيخ العكيدات العربية في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” بأنه رفض طلباً من المتزعم العام لتنظيم “قسد” الخاضع للجيش الأمريكي، الملقب (مظلوم عبدي) للقاء به في القاعدة الأمريكية غير الشرعية في حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي و قال أعطينا مهلة للتحالف الأمريكي.

وبيّن الهفل بأنه رفض اللقاء مع عبدي، كرسالة بأن (وحدات المسلحين الكردية) التي تقود تنظيم “قسد” الخاضع للجيش الأمريكي، ليست وصية على أبناء العشائر والقبائل العربية في الجزيرة السورية، وأن الأكراد السوريين مثلهم مثل باقي شرائح المجتمع السوري المتنوع عليهم واجبات ولهم حقوق.

وأضاف الهفل بأن مشكلة أبناء القبائل والعشائر العربية في مناطق الجزيرة والفرات هي مع ما يسمى “التحالف الدولي” المزعوم بقيادة الجيش الأمريكي، لأنه يتحمل المسؤولية الكاملة عما يحدث من فلتان أمني واغتيالات وتجاوزات وسرقة للنفط والثروات الباطنية بريف دير الزور، والتي هي في نهاية أموال وأملاك للشعب السوري كله، ومن يجب أن يحميها ويصونها هم أبناء المنطقة الأصليين من القبائل العربية.

وجدد شيخ عام قبيلة العكيدات بأن العشائر والقبائل العربية ما زالوا على طلباتهم المعروفة، والتي أعلنوا عنها في البيان الصادر عن ملتقى أبناء قبيلة العكيدات الذي عقد في مضياف عائلة “الهفل” منذ أسبوع في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، وعلى المهلة التي أعطوها “للتحالف الأمريكي” لتنفيذها والبالغة شهر واحد فقط انقضى منها 7 أيام.

وشرح الهفل بأن ملتقى “العكيدات” شكل اللجنة التحضيرية لمتابعة اجتماع قبائل وعشائر الفرات، والتي ستعمل بشكل متواصل لتشكيل الوفود من وجهاء ومشرفين ولجان تخصصية سياسية ولجان اجتماعية وخدمية ولجان عسكرية وتشكيل لجنة دائمة مختصرة من جميع اللجان تمثل المنطقة كاملة.

حيث ستبدأ اللجان عملها عند اكتمال نصابها من مرشحي العشائر والقبائل العربية كافة، وبعدها ستبدأ مرحلة التفاوض مع “التحالف الدولي” لتحقيق مطالب أهالي المنطقة ورفع الحيف والظلم الذي لحق بهم وبالمنطقة، وما يجرى من اغتيالات وانفلات أمني بحسب الهفل.

بدورها قالت مصادر أهلية بريف دير الزور لوكالة “سبوتنيك ” بأن متزعم تنظيم “قسد” التابع للجيش الأمريكي مظلون عبدي، التقى في القاعدة الأمريكية بحقل العمر النفظي في ريف ديرالزور مع رزمة من المتزعمين المحليين التابع لتنظيمه للخروج من المشكلة الكبيرة التي تواجههم حالياً مع استمرار أبناء العشائر بطلبهم بطرد “قسد” من المنطقة.

وشهدت بلدات تمركز قبيلتي “العكيدات” و”البكارة” العربيتين في ريف دير الزور الشرقي، احتجاجات شعبية كبيرة حيث تمكن المحتجون من السيطرة على مقرات تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، إثر اعتيال شيوخ ووجهاء من القبيلتين.

وتسود مناطق سيطرة الجيش الأمريكي ومسلحي تنظيم “قسد” في ريف دير الزور الشرقي منذ أكثر من أسبوعين مظاهرات شعبية واشتباكات متبادلة مع أبناء قبيلتي العكيدات والبكارة للمطالبة بطرد الجيش الأمريكي ومسلحي “قسد” من منطقتهم نتيجة ممارسات الطرفين التي أمعنت في التنكيل بالأهالي وحصار عدد من القرى والبلدات واعتقال عشرات الشباب واستهدافها وجهاء وشيوخ العشائر وسرقة مقدرات وثروات منطقة الجزيرة من نفط وغاز وقمح.