الإثنين , سبتمبر 28 2020
شرطة

الشرطة الأميركية تقتل رجلا من ذوي البشرة السمراء في لويزيانا

قتلت الشرطة الأمريكية بالرصاص مواطنا من ذوي البشرة السمراء في حادث جديد أثار ضجة واتهامات واسعة لقوات الأمن بالتعسف تجاه الأمريكيين من أصول أفريقية.

وقالت الشرطة إن القتيل مواطن يدعى ترايفورد بيليرين يبلغ من العمر 31 عاما، مشيرة إلى أن الحادث وقع في مدينة لافاييت بولاية لويزيانا ليلة الجمعة إلى يوم السبت خلال محاولة القبض عليه.

بدورها، قالت الشرطة إن فريقا من عناصرها وصل مساء الجمعة إلى متجر صغير في المدينة بعد استدعائه إلى المكان بسبب “اضطرابات شملت شخصا مسلحا بسكين”.

وأضاف البيان أن رجال الشرطة عثروا على بيليرين في موقف سيارات تابع للمتجر وحاولوا احتجازه لكنه سعى للفرار، ولاحقوه واستخدموا صعاقات “لكنها كانت غير فعالة”، وتم إطلاق نار على الرجل خلال محاولته الدخول إلى المتجر، ونقل لاحقا إلى المستشفى حيث فارق الحياة.

وأشارت الشرطة إلى أنها تجري تحقيقا في الحادث، لافتة إلى أنه لم يسفر عن إصابة أي من عناصرها، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي لقطات فيديو توثق قتل بيليرين، وتظهر 6 رجال شرطة على الأقل يطوقون الرجل ويطلقون النار عليه نحو 10 مرات.

ووصف التحالف الأمريكي لحماية الحريات المدنية ما حصل بأنه “حادث مروع لعنف الشرطة تجاه شخص من ذوي البشرة السوداء والذي أسفر عن مقتله”.

وشارك عشرات الأشخاص السبت في احتجاجات شمال لافاييت بعد مقتل بيليرين.