الجمعة , سبتمبر 18 2020
سلمى المصري لمنتقدي القبلة في "شارع شيكاغو": الفن هو الفن

سلمى المصري لمنتقدي القبلة في “شارع شيكاغو”: الفن هو الفن

علّقت الممثلة السورية، سلمى المصري ، على مسلسل “شارع شيكاغو”، الذي أثار جدلاً منذ بداية عرضه في أواخر شهر تموز الفائت، بسبب المشاهد الجريئة التي تضمنها، التي من أبرزها مشهد القبلة بين سلاف فواخرجي، ومهيار خضور، ومشهد تقبيل قدم أمل عرفة، في أحد المشاهد.

وأبدت المصري، رأيها بالمسلسل خلال مقابلة نشرها موقع “فوشيا”، أمس السبت، وقالت إن “الفن هو الفن، لا يمكن أن نعمل على تجزئته”، معتبرة أن الذين انتقدوا القبلة أو مشروع القبلة لم يشاهدوا العمل بعد، ولم يتعرفوا على تفاصيله، وكيفية توظيف هذه المشاهد داخل العمل حتى يتم الحكم عليه.

ورفضت المصري، أي حكم استباقي على مسلسل “شارع شيكاغو”، وبخاصة أنه تم الإعلان أن المسلسل لمن هم فوق الـ 18 من العمر، فعلى المنتقدين برأيها مشاهدة العمل ومن ثم إبداء رأيهم.

وأثار المسلسل “شارع شيكاغو” الجدل، أثناء عرضه على مجموعة “OSN” الإماراتية المشفرة، ولقي هجوماً حاداً من قبل متابعيه على خلفية مرور كلمة “خادشة للحياء” كما تم وصفها، بشكل لم يعتاد عليه الجمهور في الدراما السورية.

وتداول متابعو المسلسل لقطة مصورة تظهر فيها 3 ممثلات، ترد إحداهن على الأخرى بلفظ “قحبة” الذي اعتبره كثيرون مشهد جريء جداً، وخادش للحياء، لافتين إلى أنه لم يسبق أن وصلت الدراما السورية إلى هذا المستوى من الانحدار واللا أخلاقية، فيما اعتبره آخرون بأنه منطق عادي ويعبر عن الواقع وما هو موجود في الشارع السوري.

كما انتقد متابعو المسلسل الفنانة أمل عرفة، في دورها الذي تجسد خلاله دور راقصة في أحد الملاهي الليلية، حيث ظهرت في عدد من المشاهد وصفت بالجريئة، ولا سيما عندما وصفت جسدها بأنه “أملاك عامة” في أحد المشاهد، وفق موقع “فوشيا”.

ولقي المسلسل هجوماً حاداً، لا سيما خلال مشهد لأمل عرفة بدور المغنية “سماهر” يتم فيه تقبيل قدميها، ما اعتبره الجمهور أنه تخط للخطوط الحمراء، وانحدار في الدراما السورية.

سلمى المصري لمنتقدي القبلة في "شارع شيكاغو": الفن هو الفن

وبعد الهجوم الكبير على المشهد شاركت أمل عرفة منشوراً على صفحتها في “انستغرام” يوضح أن دورها في المسلسل يجسد شخصية امرأة مغنية تنتمي للنوع الرخيص، وتعمل في الملاهي الليلية، ما يعني أنه من الطبيعي أن تظهر بهذا الشكل من أجل أن يبدو المشهد للمتابع واقعياً.

 

View this post on Instagram

 

#Repost @get_repost ・・・ أمل عرفة بين حرير حلب وشيكاغو دمشق مسيرة تكللت بالنجاح والتنوع والعطاء❤️ أكثر من عشرون عاماً مضى على مسلسل “خان الحرير” هذا المسلسل الذي كان محطة مهمة في تاريخ الدراما السورية بشكل عام ومسيرة أمل عرفة بشكل خاص بدور “فضة” الفتاة الغجرية الحسناء صاحبة الصوت الجميل والشعر المجدل الأسود بين تلك السنوات والشخصيتين مسيرة حافلة بالنجاحات المختلفة والشخصيات المتنوعة بين الدراما الاجتماعية والكوميديا والفانتازيا والتاريخي والبيئة الشامية والكثير من الشخصيات الناجحة والجماهيرية التي لا تعد ولا تُحصى.. وأنا هنا لستُ بِصدد اشبّه هاتين الشخصيتين فكل شخصية مختلفة عن الأخرى وكل واحدة لها قصة وسياق درامي مختلف وطبيعة بيئة وزمن وبنية مختلفة عن الأخرى، وربما الترابط الوحيد هو الغناء ، وامل عرفة من أكثر الممثلات هذا ان لم تكن اكثرهن تنوع في الشخصيات وطبيعة الأداء.. فاليوم نتابعها في “شارع شيكاغو” بشخصية “سماهر” الامراة المغنية التي تنتمي للنوع الرخيص وتعمل في الملاهي الليلية واثناء عملها تواجه أحداث تغير مجرى طريقة تفكيرها وبنفس الوقت نجدها تعاني من ماضي حياتها السابقة وظلم أهلها لها فهي شخصية معقدة ومليئة بالتناقضات فنجد أداء مختلف كالعادة ودور بعيد كلياً عن ما قدمته سابقاً وحتى طريقة أداء مختلفة.. بين حماس الشباب والبدايات وخبرة السنوات تبقى أمل عرفة حسناء وجوكر الدراما السورية ❤️ ويبقى السؤال المعتاد بعد كل شخصية تقدمها أمل وتذهلنا بها ماذا ستقدم أمل بعد ذلك؟ #سلوى_خالد . #أمل_عرفة #امل_عرفة #شقيقة_الورد #نجمة_سورية_الأولى #خان_الحرير #فضة #شارع_شيكاغو #سماهر #amal_arafa #amal_arafa_lovers #amal_arafa_fans #amalarafa #amal_arafa_world

A post shared by Amal Arafa (@amal_arafa) on

وكان بوستر المسلسل، أثار جدلاً الفترة الماضية بعد إطلاقه في الـ 12 من تموز الفائت، حيث كان يحمل الغلاف صورة للممثلة السورية سلاف فواخرجي والممثل مهيار خضور، وهما على وشك تبادل قبلة حميمة، الأمر الذي أحدث ضجة عارمة واعتبر بعض المتابعين المسلسل بوابة لإنتاج مسلسلات مشابهة في مستوى الانحدار الأخلاقي، ما دعا الممثلين وكاتب المسلسل إلى الرد على التعليقات التي انتقدت البوستر.

مسلسل “شارع شيكاغو” من كتابة وإخراج محمد عبد العزيز، وإنتاج شركة “قبنّض”، وبطولة سلاف فواخرجي ومهيار خضور، وأمل عرفة وشكران مرتجي، ودريد لحام، وعباس النوري، ونادين سلامة، ونادين خوري، وحسام الشاه.

المسلسل هو عمل رومانسي بوليسي، تدور أحداثه بين ستينات القرن الماضي والزمن الراهن، يروي قصة فتاة دمشقية، تهرب برفقة بطل شعبي، وتلجأ إلى “تياترو” في شارع شيكاغو، وتواجه جملة من الصراعات والأحداث، التي تنتهي بجريمة قتل غامضة.

ويأخذ العمل اسمه من أحد شوارع مدينة دمشق “شيكاغو” ويسمى حالياً بشارع بورسعيد، الذي كان يضج بالحياة الثقافية، والليالي الصاخبة حتى مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

اقرأ أيضا: جورج وسوف يرد على تركي آل الشيخ