الأحد , سبتمبر 27 2020
القهوة

4 آثار جانبية للإفراط بشرب القهوة والحصول على الكثير من الكافيين

تحتوي معظم أنواع القهوة على درجات مرتفعة من مادة الكافيين، وهي مادة قد تعزز المزاج، والتمثيل الغذائي، والأداء العقلي والبدني. موقع صحتي يذكر أبرز أربعة آثار جانبية للإفراط بالقهوة والحصول على الكثير من الكافيين.

أظهرت الدراسات الطبية أن القهوة آمنة لمعظم الأشخاص عند تناولها بكميات منخفضة إلى متوسطة. ومع ذلك، فإن الجرعات العالية من الكافيين قد يكون لها آثار جانبية غير سارة بل وخطيرة.

اضرار الافراط بالقهوة

1- القلق

من المعروف أن الكافيين يزيد من اليقظة. فهو يعمل عن طريق منع تأثيرات مادة الأدينوزين، وهي مادة كيميائية في الدماغ تجعل الانسان يشعر بالتعب. في الوقت نفسه، يؤدي إلى إطلاق الأدرينالين وهو هرمون “القتال أو الهروب” المرتبط بزيادة الطاقة. ومع ذلك، عند الجرعات العالية، قد تصبح هذه التأثيرات أكثر وضوحًا، مما يؤدي إلى القلق والعصبية.

2- الأرق

قدرة الكافيين على مساعدة الناس على البقاء مستيقظين هي واحدة من أكثر صفاته قيمة. لكن من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى صعوبة الحصول على قسط كافٍ من النوم التصالحي. وقد لا يدرك الشخص أن الإفراط في تناول الكافيين يتعارض مع النوم الطويل والمريح إلا عند تقليل كمية الكافيين التي يتم تناولها.

3- قضايا الجهاز الهضمي

يجد الكثير من الناس أن فنجان القهوة الصباحي يساعد في تحريك أمعائهم. يُعزى تأثير القهوة الملين إلى إفراز هرمون الجاسترين، وهو هرمون تفرزه المعدة يسرع نشاط القولون. علاوة على ذلك، فقد ثبت أن القهوة منزوعة الكافيين تنتج استجابة مماثلة. ومع ذلك، يبدو أن الكافيين نفسه يحفز حركة الأمعاء عن طريق زيادة التمعج، وهي الانقباضات التي تنقل الطعام عبر الجهاز الهضمي.

4- الإدمان

على الرغم من جميع الفوائد الصحية للكافيين، فلا أحد ينكر أنه قد يتحول إلى إدمان طويل الأمد. إذ تشير الدراسات إلى أنه على الرغم من أن الكافيين يحفز بعض المواد الكيميائية في الدماغ بشكل مشابه للطريقة التي يعمل بها الكوكايين والأمفيتامينات، إلا أنه لا يسبب إدمانًا كلاسيكيًا بالطريقة التي تعمل بها هذه الأدوية.

اقرأ ايضا: زيت اللافندر للشعر: أهم الفوائد الصحية وطرق الاستخدام