الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
مصطفى العقاد.. دعمه معمر القذافي في "الرسالة" و"أسد الصحراء"

مصطفى العقاد.. دعمه معمر القذافي في “الرسالة” و”أسد الصحراء” ومقتله حال دون إنجاز فيلم “صلاح الدين”

​مصطفى العقاد​ مخرج سينمائي سوري أميركي، ولد في مدينة حلب في 1 تموز/يوليو عام 1930، بدأ شغفه بالأفلام يكبر معه منذ صغره حتى وصل إلى عامه التاسع عشر، فبعد أن أنهى مرحلته التعليمية الأولى أراد السفر إلى ​الولايات المتحدة الأميركية​ ليدخل عالم الإخراج السينمائي ويحقق حلمه،

وكان إصراره وإرادته الصلبة وتصميمه على تحقيق ما يصبو إليه في أن يصبح مخرجاً دفعاه لأن يثابر، وبدأ بمتابعة دراسته فسافر ليكمل تعليمه الجامعي وعندما غادر سوريا، لم يعطه والده سوى ثمن التذكرة إضافة لنسخة من المصحف، لعدم قدرته على إعطائه المال أكثر.
وإلتحق بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، حيث درس الفنون المسرحية وحاز درجة الدكتوراة، من جامعة جنوب كاليفورنيا.

حياة مصطفى العقاد الشخصية

تزوجمصطفى العقادمرتين، في المرة الأولى من باتريشا وهي سيدة أميركية حاصلة على شهادة الماجستير في الآداب والفنون، لكنه انفصل عنها. ثم تزوج من ​سهى العشي​ وذلك لأن القانون الأميركي لا يسمح له بالجمع بين زوجتين، أنجبت باتريشا لمصطفى العقاد ثلاثة أولاد هم: ​ريما العقاد​ وطارق العقاد ومالك العقاد، بينما لم ينجب من سهى العشي سوى ولد واحد هو زيد العقاد.

بداياته

استهوىمصطفى العقادالإخراج، وبدأ كمساعد للمخرج الشهير ​ألفرد هيتشكوك​، ثم انتقل إلى التلفزيون حيث عمل في شبكة “ن بي سي” التلفزيونية، وأعد بعض البرامج التي تتحدث عن المواطنين الأميركيين ذوي الأصول الإثنية المختلفة، وكيف تؤثر خلفياتهم الإثنية على أسلوب حياتهم في الولايات المتحدة الأميريكية. عرضت عليه محطة “ن بي سي” راتباً أفضل مقابل ألا يضع اسمه على ذلك المشروع، وهنا تعلم درساً هاماً وهو أن سمعة المنتج أكثر أهمية من المال.

​فيلم الرسالة​

شهد عام 1976 أهم الأفلام التي تروي سيرة النبي محمد من خلال حياة أصحابه وتابعيه وقصة الإسلام، والتي وصلت أصداؤها إلى العالم وتمت ترجمته إلى 30 لغة عالمية وعزفت موسيقاه الفرقة السيمفونية الملكية البريطانية، وعرض في 300 صالة في الولايات المتحدة وحدها، وبلغت ميزانيته 10 ملايين دولار، وفاقت إيراداته 100 مليون دولار، وكان أكثر فيلم تناول الإسلام في عمقه، وحقق أعلى نسبة مشاهدة في العالم.
صنعمصطفى العقادفيلم “الرسالة” فأنتجه وأخرجه،

ويتحدث الفيلم الذي كان من بطولة ​أنتوني كوين​ و​إيرين باباس​ في نسخته الأجنبية عن ولادة الإسلام، إلا أن اتحاد المسلمين في مكة لم يكن راضياً عن هذا العمل وحاول ممارسة الضغوط على مموليه، ولكن بسبب دعم الأزهر له والتمويل الذي قدم من المغرب العربي واستضافة ​معمر القذافي​ لموقع التصوير أبصر هذا الفيلم النور، لكنه لم يحقق نجاحاً كبيراً في مبيعات شباك التذاكر الأميريكية بسبب عدم إظهار وجه النبي محمد في المشاهد لأسباب دينية، إلا أنه حقق نجاحاً ضخماً في باقي أنحاء العالم.
“إشارة إلى أن ما يزيد عن 20 ألف شخص اعتنقوا الإسلام بعد مشاهدة فيلم “الرسالة.

العالمية وسلسلة أفلام الهالوين

فتح فيلم الرسالة أبواب العالمية لـ مصطفى العقاد، وقد عرض عليه ​جون كاربنتر​ في عام 1978 سيناريو فيلم “الهالوين”، واتفق على أن يكون من إخراج جون كاربنتر وإنتاج مصطفى العقاد، وحقق الفيلم وقتها نجاحاً كبيراً.

فيلم ​أسد الصحراء​

أنتج مصطفى العقاد وأخرج أحد أهم الأفلام التي توثق مرحلة النضال العربي ضد المستعمرين، بدعم مباشر من الرئيس الليبي آنذلك معمر القذافي الذي قدم له إمكانات مالية خولته تصوير الفيلم بكل ما يتطلبه من إمكانات، فكان فيلم “أسد الصحراء” الذي روى قصة قائد الثورة الليبية عمر المختار والذي لعب دوره أنتوني كوين أيضاً.

ولكن بسبب طابع الفيلم السياسي فإنه لم يحقق نجاحاً في شباك التذاكر الأميركية، ويحكي الفيلم قصة قائد الثورة الليبية عمر المختار والمعارك التي خاضها والثوار الليبيين ضد الايطاليين، وكان هذا العمل هو آخر أعمال مصطفى العقاد الإخراجية، حيث عاد بعد ذلك لإنتاج تتمة سلسلة أفلام الهالوين.

وفي أحد الحوارات الصحفية أبدى العقاد رأيه بالسينما العربية قائلاً: “السينما العالمية هي السينما الأميركية والسينما العربية هي السينما المصرية، ليس لأنهم عباقرة في مصر وجهلة في الدول العربية الأخرى ولكن التجربة المصرية هي الأقدم واللهجة المصرية أصبحت هي المنتشرة في العالم العربي كله، وفي سوريا مثلا بعد انتشار الفضائيات بشكل خاص صارت الصورة أفضل انتاجياً، لكن يظل الفيلم العربي بدون اللهجة المصرية محدود الانتشار “.

لقد نال مصطفى العقاد جوائز كثيرة في عدد من المهرجانات السينمائية العربية والدولية، كما نال أوسمة عديدة من زعماء عرب وأجانب وكرم من الرئيس الأميركي السابق ​بيل كلينتون​ وكان من المفترض أن يكرم في مهرجان دمشق السينمائي في دورته الأخيرة والتي توقف بعدها لكن وفاته حالت دون ذلك.

مقتله

قتل مصطفى العقاد في اليوم الحادي عشر، من تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2005 مع إبنته ريما العقاد، وذلك ضمن التفجير الإرهابي الذي استهدف عمًان عاصمة الأردن، متأثراً بإصابته التي تبعتها نوبة قلبية شديدة.

وكان مصطفى العقاد متواجداً وقتها في أحد فنادق عمان لحضور حفل زفاف أحد الأصدقاء. حصل الانفجار، الناتج عن عملية انتحارية، لحظة وجود العقاد في بهو الفندق واستقباله لابنته القادمة للتو من السفر، توفيت ابنته ريما في الحال، بينما مات هو بعد العملية بيومين متأثرا بجراحه، تاركا وراءه فيلمي “عمر المختار” و”الرسالة” وأحلاماً ما زالت معلقة. كان مصطفى العقاد يحضر لفيلمين بإنتاج ضخم في وقت وفاته، أولهما يتحدث عن فتح الأندلس والآخر يتحدث عن صلاح الدين الأيوبي، يوازيان جودة الأعمال السابقة، وأحد الفيلمين رصد له ميزانية 80 مليون دولار.

الأعمال التي أنتجها مصطفى العقاد هي:

Mohammed, Messenger of God – 1976

Halloween – 1978

Lion of the Desert – 1980

Halloween II – 1981

Halloween III: Season of the Witch – 1982

Appointment with Fear – 1985

Free Ride – 1986

Halloween 4: The Return of Michael Myers – 1988

Halloween 5: The Revenge of Michael Myers – 1989

Halloween: The Curse of Michael Myers – 1995

Halloween H20: 20 Years Later – 1998

Halloween: Resurrection – 2002

الفن

اقرأ ايضاً: علاقة عمرو دياب ودينا الشربيني.. زواج أم مُساكنة؟